الاصحاح رقم 8 من سفر يشوع - عهد قديم

8 :1 فقال الرب ليشوع لا تخف و لا ترتعب خذ معك جميع رجال الحرب و قم اصعد الى عاي انظر قد دفعت بيدك ملك عاي و شعبه و مدينته و ارضه

8 :2 فتفعل بعاي و ملكها كما فعلت باريحا و ملكها غير ان غنيمتها و بهائمها تنهبونها لنفوسكم اجعل كمينا للمدينة من ورائها

8 :3 فقام يشوع و جميع رجال الحرب للصعود الى عاي و انتخب يشوع ثلاثين الف رجل جبابرة الباس و ارسلهم ليلا

8 :4 و اوصاهم قائلا انظروا انتم تكمنون للمدينة من وراء المدينة لا تبتعدوا من المدينة كثيرا و كونوا كلكم مستعدين

8 :5 و اما انا و جميع الشعب الذي معي فنقترب الى المدينة و يكون حينما يخرجون للقائنا كما في الاول اننا نهرب قدامهم

8 :6 فيخرجون وراءنا حتى نجذبهم عن المدينة لانهم يقولون انهم هاربون امامنا كما في الاول فنهرب قدامهم

8 :7 و انتم تقومون من المكمن و تملكون المدينة و يدفعها الرب الهكم بيدكم

8 :8 و يكون عند اخذكم المدينة انكم تضرمون المدينة بالنار كقول الرب تفعلون انظروا قد اوصيتكم

8 :9 فارسلهم يشوع فساروا الى المكمن و لبثوا بين بيت ايل و عاي غربي عاي و بات يشوع تلك الليلة في وسط الشعب

8 :10 فبكر يشوع في الغد و عد الشعب و صعد هو و شيوخ اسرائيل قدام الشعب الى عاي

8 :11 و جميع رجال الحرب الذين معه صعدوا و تقدموا و اتوا الى مقابل المدينة و نزلوا شمالي عاي و الوادي بينهم و بين عاي

8 :12 فاخذ نحو خمسة الاف رجل و جعلهم كمينا بين بيت ايل و عاي غربي المدينة

8 :13 و اقاموا الشعب اي كل الجيش الذي شمالي المدينة و كمينه غربي المدينة و سار يشوع تلك الليلة الى وسط الوادي

8 :14 و كان لما راى ملك عاي ذلك انهم اسرعوا و بكروا و خرج رجال المدينة للقاء اسرائيل للحرب هو و جميع شعبه في الميعاد الى قدام السهل و هو لا يعلم ان عليه كمينا وراء المدينة

8 :15 فاعطى يشوع و جميع اسرائيل انكسارا امامهم و هربوا في طريق البرية

8 :16 فالقي الصوت على جميع الشعب الذين في المدينة للسعي وراءهم فسعوا وراء يشوع و انجذبوا عن المدينة

8 :17 و لم يبق في عاي او في بيت ايل رجل لم يخرج وراء اسرائيل فتركوا المدينة مفتوحة و سعوا وراء اسرائيل

8 :18 فقال الرب ليشوع مد المزراق الذي بيدك نحو عاي لاني بيدك ادفعها فمد يشوع المزراق الذي بيده نحو المدينة

8 :19 فقام الكمين بسرعة من مكانه و ركضوا عندما مد يده و دخلوا المدينة و اخذوها و اسرعوا و احرقوا المدينة بالنار

8 :20 فالتفت رجال عاي الى وراءهم و نظروا و اذا دخان المدينة قد صعد الى السماء فلم يكن لهم مكان للهرب هنا او هناك و الشعب الهارب الى البرية انقلب على الطارد

8 :21 و لما راى يشوع و جميع اسرائيل ان الكمين قد اخذ المدينة و ان دخان المدينة قد صعد انثنوا و ضربوا رجال عاي

8 :22 و هؤلاء خرجوا من المدينة للقائهم فكانوا في وسط اسرائيل هؤلاء من هنا و اولئك من هناك و ضربوهم حتى لم يبق منهم شارد و لا منفلت

8 :23 و اما ملك عاي فامسكوه حيا و تقدموا به الى يشوع

8 :24 و كان لما انتهى اسرائيل من قتل جميع سكان عاي في الحقل في البرية حيث لحقوهم و سقطوا جميعا بحد السيف حتى فنوا ان جميع اسرائيل رجع الى عاي و ضربوها بحد السيف

8 :25 فكان جميع الذين سقطوا في ذلك اليوم من رجال و نساء اثني عشر الفا جميع اهل عاي

8 :26 و يشوع لم يرد يده التي مدها بالمزراق حتى حرم جميع سكان عاي

8 :27 لكن البهائم و غنيمة تلك المدينة نهبها اسرائيل لانفسهم حسب قول الرب الذي امر به يشوع

8 :28 و احرق يشوع عاي و جعلها تلا ابديا خرابا الى هذا اليوم

8 :29 و ملك عاي علقه على الخشبة الى وقت المساء و عند غروب الشمس امر يشوع فانزلوا جثته عن الخشبة و طرحوها عند مدخل باب المدينة و اقاموا عليها رجمة حجارة عظيمة الى هذا اليوم

8 :30 حينئذ بنى يشوع مذبحا للرب اله اسرائيل في جبل عيبال

8 :31 كما امر موسى عبد الرب بني اسرائيل كما هو مكتوب في سفر توراة موسى مذبح حجارة صحيحة لم يرفع احد عليها حديدا و اصعدوا عليه محرقات للرب و ذبحوا ذبائح سلامة

8 :32 و كتب هناك على الحجارة نسخة توراة موسى التي كتبها امام بني اسرائيل

8 :33 و جميع اسرائيل و شيوخهم و العرفاء و قضاتهم وقفوا جانب التابوت من هنا و من هناك مقابل الكهنة اللاويين حاملي تابوت عهد الرب الغريب كما الوطني نصفهم الى جهة جبل جرزيم و نصفهم الى جهة جبل عيبال كما امر موسى عبد الرب اولا لبركة شعب اسرائيل

8 :34 و بعد ذلك قرا جميع كلام التوراة البركة و اللعنة حسب كل ما كتب في سفر التوراة

8 :35 لم تكن كلمة من كل ما امر به موسى لم يقراها يشوع قدام كل جماعة اسرائيل و النساء و الاطفال و الغريب السائر في وسطهم