الاصحاح رقم 4 من سفر زكريا - عهد قديم

4 :1 فرجع الملاك الذي كلمني و ايقظني كرجل اوقظ من نومه
4 :2 و قال لي ماذا ترى فقلت قد نظرت و اذا بمنارة كلها ذهب و كوزها على راسها و سبعة سرج عليها و سبع انابيب للسرج التي على راسها
4 :3 و عندها زيتونتان احداهما عن يمين الكوز و الاخرى عن يساره
4 :4 فاجبت و قلت للملاك الذي كلمني قائلا ما هذه يا سيدي
4 :5 فاجاب الملاك الذي كلمني و قال لي اما تعلم ما هذه فقلت لا يا سيدي
4 :6 فاجاب و كلمني قائلا هذه كلمة الرب الى زربابل قائلا لا بالقدرة و لا بالقوة بل بروحي قال رب الجنود
4 :7 من انت ايها الجبل العظيم امام زربابل تصير سهلا فيخرج حجر الزاوية بين الهاتفين كرامة كرامة له
4 :8 و كانت الي كلمة الرب قائلا
4 :9 ان يدي زربابل قد اسستها هذا البيت فيداه تتممانه فتعلم ان رب الجنود ارسلني اليكم
4 :10 لانه من ازدرى بيوم الامور الصغيرة فتفرح اولئك السبع و يرون الزيج بيد زربابل انما هي اعين الرب الجائلة في الارض كلها
4 :11 فاجبت و قلت له ما هاتان الزيتونتان عن يمين المنارة و عن يسارها
4 :12 و اجبت ثانية و قلت له ما فرعا الزيتون اللذان بجانب الانابيب من ذهب المفرغان من انفسهما الذهبي
4 :13 فاجابني قائلا اما تعلم ما هاتان فقلت لا يا سيدي
4 :14 فقال هاتان هما ابنا الزيت الواقفان عند سيد الارض كلها