الاصحاح رقم 7 من سفر ميخا - عهد قديم

7 :1 ويل لي لاني صرت كجنى الصيف كخصاصة القطاف لا عنقود للاكل و لا باكورة تينة اشتهتها نفسي
7 :2 قد باد التقي من الارض و ليس مستقيم بين الناس جميعهم يكمنون للدماء يصطادون بعضهم بعضا بشبكة
7 :3 اليدان الى الشر مجتهدتان الرئيس طالب و القاضي بالهدية و الكبير متكلم بهوى نفسه فيعكشونها
7 :4 احسنهم مثل العوسج و اعدلهم من سياج الشوك يوم مراقبيك عقابك قد جاء الان يكون ارتباكهم
7 :5 لا تاتمنوا صاحبا لا تثقوا بصديق احفظ ابواب فمك عن المضطجعة في حضنك
7 :6 لان الابن مستهين بالاب و البنت قائمة على امها و الكنة على حماتها و اعداء الانسان اهل بيته
7 :7 و لكنني اراقب الرب اصبر لاله خلاصي يسمعني الهي
7 :8 لا تشمتي بي يا عدوتي اذا سقطت اقوم اذا جلست في الظلمة فالرب نور لي
7 :9 احتمل غضب الرب لاني اخطات اليه حتى يقيم دعواي و يجري حقي سيخرجني الى النور سانظر بره
7 :10 و ترى عدوتي فيغطيها الخزي القائلة لي اين هو الرب الهك عيناي ستنظران اليها الان تصير للدوس كطين الازقة
7 :11 يوم بناء حيطانك ذلك اليوم يبعد الميعاد
7 :12 هو يوم ياتون اليك من اشور و مدن مصر و من مصر الى النهر و من البحر الى البحر و من الجبل الى الجبل
7 :13 و لكن تصير الارض خربة بسبب سكانها من اجل ثمر افعالهم
7 :14 ارع بعصاك شعبك غنم ميراثك ساكنة وحدها في وعر في وسط الكرمل لترع في باشان و جلعاد كايام القدم
7 :15 كايام خروجك من ارض مصر اريه عجائب
7 :16 ينظر الامم و يخجلون من كل بطشهم يضعون ايديهم على افواههم و تصم اذانهم
7 :17 يلحسون التراب كالحية كزواحف الارض يخرجون بالرعدة من حصونهم ياتون بالرعب الى الرب الهنا و يخافون منك
7 :18 من هو اله مثلك غافر الاثم و صافح عن الذنب لبقية ميراثه لا يحفظ الى الابد غضبه فانه يسر بالرافة
7 :19 يعود يرحمنا يدوس اثامنا و تطرح في اعماق البحر جميع خطاياهم
7 :20 تصنع الامانة ليعقوب و الرافة لابراهيم اللتين حلفت لابائنا منذ ايام القدم