الاصحاح رقم 5 من سفر دانيال - عهد قديم

5 :1 بيلشاصر الملك صنع وليمة عظيمة لعظمائه الالف و شرب خمرا قدام الالف
5 :2 و اذ كان بيلشاصر يذوق الخمر امر باحضار انية الذهب و الفضة التي اخرجها نبوخذنصر ابوه من الهيكل الذي في اورشليم ليشرب بها الملك و عظماؤه و زوجاته و سراريه
5 :3 حينئذ احضروا انية الذهب التي اخرجت من هيكل بيت الله الذي في اورشليم و شرب بها الملك و عظماؤه و زوجاته و سراريه
5 :4 كانوا يشربون الخمر و يسبحون الهة الذهب و الفضة و النحاس و الحديد و الخشب و الحجر
5 :5 في تلك الساعة ظهرت اصابع يد انسان و كتبت بازاء النبراس على مكلس حائط قصر الملك و الملك ينظر طرف اليد الكاتبة
5 :6 حينئذ تغيرت هيئة الملك و افزعته افكاره و انحلت خرز حقويه و اصطكت ركبتاه
5 :7 فصرخ الملك بشدة لادخال السحرة و الكلدانيين و المنجمين فاجاب الملك و قال لحكماء بابل اي رجل يقرا هذه الكتابة و يبين لي تفسيرها فانه يلبس الارجوان و قلادة من ذهب في عنقه و يتسلط ثالثا في المملكة
5 :8 ثم دخل كل حكماء الملك فلم يستطيعوا ان يقراوا الكتابة و لا ان يعرفوا الملك بتفسيرها
5 :9 ففزع الملك بيلشاصر جدا و تغيرت فيه هيئته و اضطرب عظماؤه
5 :10 اما الملكة فلسبب كلام الملك و عظمائه دخلت بيت الوليمة فاجابت الملكة و قالت ايها الملك عش الى الابد لا تفزعك افكارك و لا تتغير هيئتك
5 :11 يوجد في مملكتك رجل فيه روح الالهة القدوسين و في ايام ابيك وجدت فيه نيرة و فطنة و حكمة كحكمة الالهة و الملك نبوخذنصر ابوك جعله كبير المجوس و السحرة و الكلدانيين و المنجمين ابوك الملك
5 :12 من حيث ان روحا فاضلة و معرفة و فطنة و تعبير الاحلام و تبيين الغاز و حل عقد وجدت في دانيال هذا الذي سماه الملك بلطشاصر فليدع الان دانيال فيبين التفسير
5 :13 حينئذ ادخل دانيال الى قدام الملك فاجاب الملك و قال لدانيال اانت هو دانيال من بني سبي يهوذا الذي جلبه ابي الملك من يهوذا
5 :14 قد سمعت عنك ان فيك روح الالهة و ان فيك نيرة و فطنة و حكمة فاضلة
5 :15 و الان ادخل قدامي الحكماء و السحرة ليقراوا هذه الكتابة و يعرفوني بتفسيرها فلم يستطيعوا ان يبينوا تفسير الكلام
5 :16 و انا قد سمعت عنك انك تستطيع ان تفسر تفسيرا و تحل عقدا فان استطعت الان ان تقرا الكتابة و تعرفني بتفسيرها فتلبس الارجوان و قلادة من ذهب في عنقك و تتسلط ثالثا في المملكة
5 :17 فاجاب دانيال و قال قدام الملك لتكن عطاياك لنفسك و هب هباتك لغيري لكني اقرا الكتابة للملك و اعرفه بالتفسير
5 :18 انت ايها الملك فالله العلي اعطى اباك نبوخذنصر ملكوتا و عظمة و جلالا و بهاء
5 :19 و للعظمة التي اعطاه اياها كانت ترعد و تفزع قدامه جميع الشعوب و الامم و الالسنة فايا شاء قتل و ايا شاء استحيا و ايا شاء رفع و ايا شاء وضع
5 :20 فلما ارتفع قلبه و قست روحه تجبرا انحط عن كرسي ملكه و نزعوا عنه جلاله
5 :21 و طرد من بين الناس و تساوى قلبه بالحيوان و كانت سكناه مع الحمير الوحشية فاطعموه العشب كالثيران و ابتل جسمه بندى السماء حتى علم ان الله العلي سلطان في مملكة الناس و انه يقيم عليها من يشاء
5 :22 و انت يا بيلشاصر ابنه لم تضع قلبك مع انك عرفت كل هذا
5 :23 بل تعظمت على رب السماء فاحضروا قدامك انية بيته و انت و عظمائك و زوجاتك و سراريك شربتم بها الخمر و سبحت الهة الفضة و الذهب و النحاس و الحديد و الخشب و الحجر التي لا تبصر و لا تسمع و لا تعرف اما الله الذي بيده نسمتك و له كل طرقك فلم تمجده
5 :24 حينئذ ارسل من قبله طرف اليد فكتبت هذه الكتابة
5 :25 و هذه هي الكتابة التي سطرت منا منا تقيل و فرسين
5 :26 و هذا تفسير الكلام منا احصى الله ملكوتك و انهاه
5 :27 تقيل وزنت بالموازين فوجدت ناقصا
5 :28 فرس قسمت مملكتك و اعطيت لمادي و فارس
5 :29 حينئذ امر بيلشاصر ان يلبسوا دانيال الارجوان و قلادة من ذهب في عنقه و ينادوا عليه انه يكون متسلطا ثالثا في المملكة
5 :30 في تلك الليلة قتل بيلشاصر ملك الكلدانيين
5 :31 فاخذ المملكة داريوس المادي و هو ابن اثنتين و ستين سنة