الاصحاح رقم 31 من سفر حزقيال - عهد قديم

31 :1 و كان في السنة الحادية عشرة في الشهر الثالث في اول الشهر ان كلام الرب كان الي قائلا
31 :2 يا ابن ادم قل لفرعون ملك مصر و جمهوره من اشبهت في عظمتك
31 :3 هوذا اعلى الارز في لبنان جميل الاغصان و اغبى الظل و قامته طويلة و كان فرعه بين الغيوم
31 :4 و قد عظمته المياه و رفعه الغمر انهاره جرت من حول مغرسه و ارسلت جداولها الى كل اشجار الحقل
31 :5 فلذلك ارتفعت قامته على جميع اشجار الحقل و كثرت اغصانه و طالت فروعه لكثرة المياه اذ نبت
31 :6 و عششت في اغصانه كل طيور السماء و تحت فروعه ولدت كل حيوان البر و سكن تحت ظله كل الامم العظيمة
31 :7 فكان جميلا في عظمته و في طول قضبانه لان اصله كان على مياه كثيرة
31 :8 الارز في جنة الله لم يفقه السرو لم يشبه اغصانه و الدلب لم يكن مثل فروعه كل الاشجار في جنة الله لم تشبهه في حسنه
31 :9 جعلته جميلا بكثرة قضبانه حتى حسدته كل اشجار عدن التي في جنة الله
31 :10 لذلك هكذا قال السيد الرب من اجل انك ارتفعت قامتك و قد جعل فرعه بين الغيوم و ارتفع قلبه بعلوه
31 :11 اسلمته الى يد قوي الامم فيفعل به فعلا لشره طردته
31 :12 و يستاصله الغرباء عتاة الامم و يتركونه فتتساقط قضبانه على الجبال و في جميع الاودية و تنكسر قضبانه عند كل انهار الارض و ينزل عن ظله كل شعوب الارض و يتركونه
31 :13 على هشيمه تستقر جميع طيور السماء و جميع حيوان البر تكون على قضبانه
31 :14 لكيلا ترتفع شجرة ما و هي على المياه لقامتها و لا تجعل فرعها بين الغيوم و لا تقوم بلوطاتها في ارتفاعها كل شاربة ماء لانها قد اسلمت جميعا الى الموت الى الارض السفلى في وسط بني ادم مع الهابطين في الجب
31 :15 هكذا قال السيد الرب في يوم نزوله الى الهاوية اقمت نوحا كسوت عليه الغمر و منعت انهاره و فنيت المياه الكثيرة و احزنت لبنان عليه و كل اشجار الحقل ذبلت عليه
31 :16 من صوت سقوطه ارجفت الامم عند انزالي اياه الى الهاوية مع الهابطين في الجب فتتعزى في الارض السفلى كل اشجار عدن مختار لبنان و خياره كل شاربة ماء
31 :17 هم ايضا نزلوا الى الهاوية معه الى القتلى بالسيف و زرعه الساكنون تحت ظله في وسط الامم
31 :18 من اشبهت في المجد و العظمة هكذا بين اشجار عدن ستحدر مع اشجار عدن الى الارض السفلى و تضطجع بين الغلف مع المقتولين بالسيف هذا فرعون و كل جمهوره يقول السيد الرب