الاصحاح رقم 64 من سفر أشعياء - عهد قديم

64 :1 ليتك تشق السماوات و تنزل من حضرتك تتزلزل الجبال
64 :2 كما تشعل النار الهشيم و تجعل النار المياه تغلي لتعرف اعداءك اسمك لترتعد الامم من حضرتك
64 :3 حين صنعت مخاوف لم ننتظرها نزلت تزلزلت الجبال من حضرتك
64 :4 و منذ الازل لم يسمعوا و لم يصغوا لم تر عين الها غيرك يصنع لمن ينتظره
64 :5 تلاقي الفرح الصانع البر الذين يذكرونك في طرقك ها انت سخطت اذ اخطانا هي الى الابد فنخلص
64 :6 و قد صرنا كلنا كنجس و كثوب عدة كل اعمال برنا و قد ذبلنا كورقة و اثامنا كريح تحملنا
64 :7 و ليس من يدعو باسمك او ينتبه ليتمسك بك لانك حجبت وجهك عنا و اذبتنا بسبب اثامنا
64 :8 و الان يا رب انت ابونا نحن الطين و انت جابلنا و كلنا عمل يديك
64 :9 لا تسخط كل السخط يا رب و لا تذكر الاثم الى الابد ها انظر شعبك كلنا
64 :10 مدن قدسك صارت برية صهيون صارت برية و اورشليم موحشة
64 :11 بيت قدسنا و جمالنا حيث سبحك اباؤنا قد صار حريق نار و كل مشتهياتنا صارت خرابا
64 :12 الاجل هذه تتجلد يا رب اتسكت و تذلنا كل الذل