الاصحاح رقم 63 من سفر أشعياء - عهد قديم

63 :1 من ذا الاتي من ادوم بثياب حمر من بصرة هذا البهي بملابسه المتعظم بكثرة قوته انا المتكلم بالبر العظيم للخلاص
63 :2 ما بال لباسك محمر و ثيابك كدائس المعصرة
63 :3 قد دست المعصرة وحدي و من الشعوب لم يكن معي احد فدستهم بغضبي و وطئتهم بغيظي فرش عصيرهم على ثيابي فلطخت كل ملابسي
63 :4 لان يوم النقمة في قلبي و سنة مفديي قد اتت
63 :5 فنظرت و لم يكن معين و تحيرت اذ لم يكن عاضد فخلصت لي ذراعي و غيظي عضدني
63 :6 فدست شعوبا بغضبي و اسكرتهم بغيظي و اجريت على الارض عصيرهم
63 :7 احسانات الرب اذكر تسابيح الرب حسب كل ما كافانا به الرب و الخير العظيم لبيت اسرائيل الذي كافاهم به حسب مراحمه و حسب كثرة احساناته
63 :8 و قد قال حقا انهم شعبي بنون لا يخونون فصار لهم مخلصا
63 :9 في كل ضيقهم تضايق و ملاك حضرته خلصهم بمحبته و رافته هو فكهم و رفعهم و حملهم كل الايام القديمة
63 :10 و لكنهم تمردوا و احزنوا روح قدسه فتحول لهم عدوا و هو حاربهم
63 :11 ثم ذكر الايام القديمة موسى و شعبه اين الذي اصعدهم من البحر مع راعي غنمه اين الذي جعل في وسطهم روح قدسه
63 :12 الذي سير ليمين موسى ذراع مجده الذي شق المياه قدامهم ليصنع لنفسه اسما ابديا
63 :13 الذي سيرهم في اللجج كفرس في البرية فلم يعثروا
63 :14 كبهائم تنزل الى وطاء روح الرب اراحهم هكذا قدت شعبك لتصنع لنفسك اسم مجد
63 :15 تطلع من السماوات و انظر من مسكن قدسك و مجدك اين غيرتك و جبروتك زفير احشائك و مراحمك نحوي امتنعت
63 :16 فانك انت ابونا و ان لم يعرفنا ابراهيم و ان لم يدرنا اسرائيل انت يا رب ابونا ولينا منذ الابد اسمك
63 :17 لماذا اضللتنا يا رب عن طرقك قسيت قلوبنا عن مخافتك ارجع من اجل عبيدك اسباط ميراثك
63 :18 الى قليل امتلك شعب قدسك مضايقونا داسوا مقدسك
63 :19 قد كنا منذ زمان كالذين لم تحكم عليهم و لم يدعى عليهم باسمك