الاصحاح رقم 57 من سفر أشعياء - عهد قديم

57 :1 باد الصديق و ليس احد يضع ذلك في قلبه و رجال الاحسان يضمون و ليس من يفطن بانه من وجه الشر يضم الصديق
57 :2 يدخل السلام يستريحون في مضاجعهم السالك بالاستقامة
57 :3 اما انتم فتقدموا الى هنا يا بني الساحرة نسل الفاسق و الزانية
57 :4 بمن تسخرون و على من تفغرون الفم و تدلعون اللسان اما انتم اولاد المعصية نسل الكذب
57 :5 المتوقدون الى الاصنام تحت كل شجرة خضراء القاتلون الاولاد في الاودية تحت شقوق المعاقل
57 :6 في حجارة الوادي الملس نصيبك تلك هي قرعتك لتلك سكبت سكيبا و اصعدت تقدمة اعن هذه اتعزى
57 :7 على جبل عال و مرتفع وضعت مضجعك و الى هناك صعدت لتذبحي ذبيحة
57 :8 وراء الباب و القائمة وضعت تذكارك لانك لغيري كشفت و صعدت اوسعت مضجعك و قطعت لنفسك عهدا معهم احببت مضجعهم نظرت فرصة
57 :9 و سرت الى الملك بالدهن و اكثرت اطيابك و ارسلت رسلك الى بعد و نزلت حتى الى الهاوية
57 :10 بطول اسفارك اعييت و لم تقولي يئست شهوتك وجدت لذلك لم تضعفي
57 :11 و ممن خشيت و خفت حتى خنت و اياي لم تذكري و لا وضعت في قلبك اما انا ساكت و ذلك منذ القديم فاياي لم تخافي
57 :12 انا اخبر ببرك و باعمالك فلا تفيدك
57 :13 اذ تصرخين فلينقذك جموعك و لكن الريح تحملهم كلهم تاخذهم نفخة اما المتوكل علي فيملك الارض و يرث جبل قدسي
57 :14 و يقول اعدوا اعدوا هيئوا الطريق ارفعوا المعثرة من طريق شعبي
57 :15 لانه هكذا قال العلي المرتفع ساكن الابد القدوس اسمه في الموضع المرتفع المقدس اسكن و مع المنسحق و المتواضع الروح لاحيي روح المتواضعين و لاحيي قلب المنسحقين
57 :16 لاني لا اخاصم الى الابد و لا اغضب الى الدهر لان الروح يغشى عليها امامي و النسمات التي صنعتها
57 :17 من اجل اثم مكسبه غضبت و ضربته استترت و غضبت فذهب عاصيا في طريق قلبه
57 :18 رايت طرقه و ساشفيه و اقوده و ارد تعزيات له و لنائحيه
57 :19 خالقا ثمر الشفتين سلام سلام للبعيد و للقريب قال الرب و ساشفيه
57 :20 اما الاشرار فكالبحر المضطرب لانه لا يستطيع ان يهدا و تقذف مياهه حماة و طينا
57 :21 ليس سلام قال الهي للاشرار