الاصحاح رقم 27 من سفر أشعياء - عهد قديم

27 :1 في ذلك اليوم يعاقب الرب بسيفه القاسي العظيم الشديد لوياثان الحية الهاربة لوياثان الحية المتحوية و يقتل التنين الذي في البحر
27 :2 في ذلك اليوم غنوا للكرمة المشتهات
27 :3 انا الرب حارسها اسقيها كل لحظة لئلا يوقع بها احرسها ليلا و نهارا
27 :4 ليس لي غيظ ليت علي الشوك و الحسك في القتال فاهجم عليها و احرقها معا
27 :5 او يتمسك بحصني فيصنع صلحا معي صلحا يصنع معي
27 :6 في المستقبل يتاصل يعقوب يزهر و يفرع اسرائيل و يملاون وجه المسكونة ثمارا
27 :7 هل ضربه كضربة ضاربيه او قتل كقتل قتلاه
27 :8 بزجر اذ طلقتها خاصمتها ازالها بريحه العاصفة في يوم الشرقية
27 :9 لذلك بهذا يكفر اثم يعقوب و هذا كل الثمر نزع خطيته في جعله كل حجارة المذبح كحجارة كلس مكسرة لا تقوم السواري و لا الشمسات
27 :10 لان المدينة الحصينة متوحدة المسكن مهجور و متروك كالقفر هناك يرعى العجل و هناك يربض و يتلف اغصانها
27 :11 حينما تيبس اغصانها تتكسر فتاتي نساء و توقدها لانه ليس شعبا ذا فهم لذلك لا يرحمه صانعه و لا يتراف عليه جابله
27 :12 و يكون في ذلك اليوم ان الرب يجني من مجرى النهر الى وادي مصر و انتم تلقطون واحدا واحدا يا بني اسرائيل
27 :13 و يكون في ذلك اليوم انه يضرب ببوق عظيم فياتي التائهون في ارض اشور و المنفيون في ارض مصر و يسجدون للرب في الجبل المقدس في اورشليم