الاصحاح رقم 2 من سفر أشعياء - عهد قديم

2 :1 الامور التي راها اشعياء بن اموص من جهة يهوذا و اورشليم
2 :2 و يكون في اخر الايام ان جبل بيت الرب يكون ثابتا في راس الجبال و يرتفع فوق التلال و تجري اليه كل الامم
2 :3 و تسير شعوب كثيرة و يقولون هلم نصعد الى جبل الرب الى بيت اله يعقوب فيعلمنا من طرقه و نسلك في سبله لانه من صهيون تخرج الشريعة و من اورشليم كلمة الرب
2 :4 فيقضي بين الامم و ينصف لشعوب كثيرين فيطبعون سيوفهم سككا و رماحهم مناجل لا ترفع امة على امة سيفا و لا يتعلمون الحرب في ما بعد
2 :5 يا بيت يعقوب هلم فنسلك في نور الرب
2 :6 فانك رفضت شعبك بيت يعقوب لانهم امتلاوا من المشرق و هم عائفون كالفلسطينيين و يصافحون اولاد الاجانب
2 :7 و امتلات ارضهم فضة و ذهبا و لا نهاية لكنوزهم و امتلات ارضهم خيلا و لا نهاية لمركباتهم
2 :8 و امتلات ارضهم اوثانا يسجدون لعمل ايديهم لما صنعته اصابعهم
2 :9 و ينخفض الانسان و ينطرح الرجل فلا تغفر لهم
2 :10 ادخل الى الصخرة و اختبئ في التراب من امام هيبة الرب و من بهاء عظمته
2 :11 توضع عينا تشامخ الانسان و تخفض رفعة الناس و يسمو الرب وحده في ذلك اليوم
2 :12 فان لرب الجنود يوما على كل متعظم و عال و على كل مرتفع فيوضع
2 :13 و على كل ارز لبنان العالي المرتفع و على كل بلوط باشان
2 :14 و على كل الجبال العالية و على كل التلال المرتفعة
2 :15 و على كل برج عال و على كل سور منيع
2 :16 و على كل سفن ترشيش و على كل الاعلام البهجة
2 :17 فيخفض تشامخ الانسان و توضع رفعة الناس و يسمو الرب وحده في ذلك اليوم
2 :18 و تزول الاوثان بتمامها
2 :19 و يدخلون في مغاير الصخور و في حفائر التراب من امام هيبة الرب و من بهاء عظمته عند قيامه ليرعب الارض
2 :20 في ذلك اليوم يطرح الانسان اوثانه الفضية و اوثانه الذهبية التي عملوها له للسجود للجرذان و الخفافيش
2 :21 ليدخل في نقر الصخور و في شقوق المعاقل من امام هيبة الرب و من بهاء عظمته عند قيامه ليرعب الارض
2 :22 كفوا عن الانسان الذي في انفه نسمة لانه ماذا يحسب