الاصحاح رقم 16 من سفر أشعياء - عهد قديم

16 :1 ارسلوا خرفان حاكم الارض من سالع نحو البرية الى جبل ابنة صهيون
16 :2 و يحدث انه كطائر تائه كفراخ منفرة تكون بنات مواب في معابر ارنون
16 :3 هاتي مشورة اصنعي انصافا اجعلي ظلك كالليل في وسط الظهيرة استري المطرودين لا تظهري الهاربين
16 :4 ليتغرب عندك مطرودو مواب كوني سترا لهم من وجه المخرب لان الظالم يبيد و ينتهي الخراب و يفنى عن الارض الدائسون
16 :5 فيثبت الكرسي بالرحمة و يجلس عليه بالامانة في خيمة داود قاض و يطلب الحق و يبادر بالعدل
16 :6 قد سمعنا بكبرياء مواب المتكبرة جدا عظمتها و كبريائها و صلفها بطل افتخارها
16 :7 لذلك تولول مواب على مواب كلها يولول تئنون على اسس قير حارسة انما هي مضروبة
16 :8 لان حقول حشبون ذبلت كرمة سبمة كسر امراء الامم افضلها وصلت الى يعزير تاهت في البرية امتدت اغصانها عبرت البحر
16 :9 لذلك ابكي بكاء يعزير على كرمة سبمة ارويكما بدموعي يا حشبون و العالة لانه على قطافك و على حصادك قد وقعت جلبة
16 :10 و انتزع الفرح و الابتهاج من البستان و لا يغنى في الكروم و لا يترنم و لا يدوس دائس خمرا في المعاصر ابطلت الهتاف
16 :11 لذلك ترن احشائي كعود من اجل مواب و بطني من اجل قير حارس
16 :12 و يكون اذا ظهرت اذا تعبت مواب على المرتفعة و دخلت الى مقدسها تصلي انها لا تفوز
16 :13 هذا هو الكلام الذي كلم به الرب مواب منذ زمان
16 :14 و الان تكلم الرب قائلا في ثلاث سنين كسني الاجير يهان مجد مواب بكل الجمهور العظيم و تكون البقية قليلة صغيرة لا كبيرة