الاصحاح رقم 30 من سفر تكوين - عهد قديم

30 :1 فلما رات راحيل انها لم تلد ليعقوب غارت راحيل من اختها و قالت ليعقوب هب لي بنين و الا فانا اموت

30 :2 فحمي غضب يعقوب على راحيل و قال العلي مكان الله الذي منع عنك ثمرة البطن

30 :3 فقالت هوذا جاريتي بلهة ادخل عليها فتلد على ركبتي و ارزق انا ايضا منها بنين

30 :4 فاعطته بلهة جاريتها زوجة فدخل عليها يعقوب

30 :5 فحبلت بلهة و ولدت ليعقوب ابنا

30 :6 فقالت راحيل قد قضى لي الله و سمع ايضا لصوتي و اعطاني ابنا لذلك دعت اسمه دانا

30 :7 و حبلت ايضا بلهة جارية راحيل و ولدت ابنا ثانيا ليعقوب

30 :8 فقالت راحيل مصارعات الله قد صارعت اختي و غلبت فدعت اسمه نفتالي

30 :9 و لما رات ليئة انها توقفت عن الولادة اخذت زلفة جاريتها و اعطتها ليعقوب زوجة

30 :10 فولدت زلفة جارية ليئة ليعقوب ابنا

30 :11 فقالت ليئة بسعد فدعت اسمه جادا

30 :12 و ولدت زلفة جارية ليئة ابنا ثانيا ليعقوب

30 :13 فقالت ليئة بغبطتي لانه تغبطني بنات فدعت اسمه اشير

30 :14 و مضى راوبين في ايام حصاد الحنطة فوجد لفاحا في الحقل و جاء به الى ليئة امه فقالت راحيل لليئة اعطني من لفاح ابنك

30 :15 فقالت لها اقليل انك اخذت رجلي فتاخذين لفاح ابني ايضا فقالت راحيل اذا يضطجع معك الليلة عوضا عن لفاح ابنك

30 :16 فلما اتى يعقوب من الحقل في المساء خرجت ليئة لملاقاته و قالت الي تجيء لاني قد استاجرتك بلفاح ابني فاضطجع معها تلك الليلة

30 :17 و سمع الله لليئة فحبلت و ولدت ليعقوب ابنا خامسا

30 :18 فقالت ليئة قد اعطاني الله اجرتي لاني اعطيت جاريتي لرجلي فدعت اسمه يساكر

30 :19 و حبلت ايضا ليئة و ولدت ابنا سادسا ليعقوب

30 :20 فقالت ليئة قد وهبني الله هبة حسنة الان يساكنني رجلي لاني ولدت له ستة بنين فدعت اسمه زبولون

30 :21 ثم ولدت ابنة و دعت اسمها دينة

30 :22 و ذكر الله راحيل و سمع لها الله و فتح رحمها

30 :23 فحبلت و ولدت ابنا فقالت قد نزع الله عاري

30 :24 و دعت اسمه يوسف قائلة يزيدني الرب ابنا اخر

30 :25 و حدث لما ولدت راحيل يوسف ان يعقوب قال للابان اصرفني لاذهب الى مكاني و الى ارضي

30 :26 اعطني نسائي و اولادي الذين خدمتك بهم فاذهب لانك انت تعلم خدمتي التي خدمتك

30 :27 فقال له لابان ليتني اجد نعمة في عينيك قد تفاءلت فباركني الرب بسببك

30 :28 و قال عين لي اجرتك فاعطيك

30 :29 فقال له انت تعلم ماذا خدمتك و ماذا صارت مواشيك معي

30 :30 لان ما كان لك قبلي قليل فقد اتسع الى كثير و باركك الرب في اثري و الان متى اعمل انا ايضا لبيتي

30 :31 فقال ماذا اعطيك فقال يعقوب لا تعطيني شيئا ان صنعت لي هذا الامر اعود ارعى غنمك و احفظها

30 :32 اجتاز بين غنمك كلها اليوم و اعزل انت منها كل شاة رقطاء و بلقاء و كل شاة سوداء بين الخرفان و بلقاء و رقطاء بين المعزى فيكون مثل ذلك اجرتي

30 :33 و يشهد في بري يوم غد اذا جئت من اجل اجرتي قدامك كل ما ليس ارقط او ابلق بين المعزى و اسود بين الخرفان فهو مسروق عندي

30 :34 فقال لابان هوذا ليكن بحسب كلامك

30 :35 فعزل في ذلك اليوم التيوس المخططة و البلقاء و كل العناز الرقطاء و البلقاء كل ما فيه بياض و كل اسود بين الخرفان و دفعها الى ايدي بنيه

30 :36 و جعل مسيرة ثلاثة ايام بينه و بين يعقوب و كان يعقوب يرعى غنم لابان الباقية

30 :37 فاخذ يعقوب لنفسه قضبانا خضرا من لبنى و لوز و دلب و قشر فيها خطوطا بيضا كاشطا عن البياض الذي على القضبان

30 :38 و اوقف القضبان التي قشرها في الاجران في مساقي الماء حيث كانت الغنم تجيء لتشرب تجاه الغنم لتتوحم عند مجيئها لتشرب

30 :39 فتوحمت الغنم عند القضبان و ولدت الغنم مخططات و رقطا و بلقا

30 :40 و افرز يعقوب الخرفان و جعل وجوه الغنم الى المخطط و كل اسود بين غنم لابان و جعل له قطعانا وحده و لم يجعلها مع غنم لابان

30 :41 و حدث كلما توحمت الغنم القوية ان يعقوب وضع القضبان امام عيون الغنم في الاجران لتتوحم بين القضبان

30 :42 و حين استضعفت الغنم لم يضعها فصارت الضعيفة للابان و القوية ليعقوب

30 :43 فاتسع الرجل كثيرا جدا و كان له غنم كثير و جوار و عبيد و جمال و حمير