الاصحاح رقم 24 من سفر تكوين - عهد قديم

24 :1 و شاخ ابراهيم و تقدم في الايام و بارك الرب ابراهيم في كل شيء

24 :2 و قال ابراهيم لعبده كبير بيته المستولي على كل ما كان له ضع يدك تحت فخذي

24 :3 فاستحلفك بالرب اله السماء و اله الارض ان لا تاخذ زوجة لابني من بنات الكنعانيين الذين انا ساكن بينهم

24 :4 بل الى ارضي و الى عشيرتي تذهب و تاخذ زوجة لابني اسحق

24 :5 فقال له العبد ربما لا تشاء المراة ان تتبعني الى هذه الارض هل ارجع بابنك الى الارض التي خرجت منها

24 :6 فقال له ابراهيم احترز من ان ترجع بابني الى هناك

24 :7 الرب اله السماء الذي اخذني من بيت ابي و من ارض ميلادي و الذي كلمني و الذي اقسم لي قائلا لنسلك اعطي هذه الارض هو يرسل ملاكه امامك فتاخذ زوجة لابني من هناك

24 :8 و ان لم تشا المراة ان تتبعك تبرات من حلفي هذا اما ابني فلا ترجع به الى هناك

24 :9 فوضع العبد يده تحت فخذ ابراهيم مولاه و حلف له على هذا الامر

24 :10 ثم اخذ العبد عشرة جمال من جمال مولاه و مضى و جميع خيرات مولاه في يده فقام و ذهب الى ارام النهرين الى مدينة ناحور

24 :11 و اناخ الجمال خارج المدينة عند بئر الماء وقت المساء وقت خروج المستقيات

24 :12 و قال ايها الرب اله سيدي ابراهيم يسر لي اليوم و اصنع لطفا الى سيدي ابراهيم

24 :13 ها انا واقف على عين الماء و بنات اهل المدينة خارجات ليستقين ماء

24 :14 فليكن ان الفتاة التي اقول لها اميلي جرتك لاشرب فتقول اشرب و انا اسقي جمالك ايضا هي التي عينتها لعبدك اسحق و بها اعلم انك صنعت لطفا الى سيدي

24 :15 و اذ كان لم يفرغ بعد من الكلام اذا رفقة التي ولدت لبتوئيل ابن ملكة امراة ناحور اخي ابراهيم خارجة و جرتها على كتفها

24 :16 و كانت الفتاة حسنة المنظر جدا و عذراء لم يعرفها رجل فنزلت الى العين و ملات جرتها و طلعت

24 :17 فركض العبد للقائها و قال اسقيني قليل ماء من جرتك

24 :18 فقالت اشرب يا سيدي و اسرعت و انزلت جرتها على يدها و سقته

24 :19 و لما فرغت من سقيه قالت استقي لجمالك ايضا حتى تفرغ من الشرب

24 :20 فاسرعت و افرغت جرتها في المسقاة و ركضت ايضا الى البئر لتستقي فاستقت لكل جماله

24 :21 و الرجل يتفرس فيها صامتا ليعلم اانجح الرب طريقه ام لا

24 :22 و حدث عندما فرغت الجمال من الشرب ان الرجل اخذ خزامة ذهب وزنها نصف شاقل و سوارين على يديها وزنهما عشرة شواقل ذهب

24 :23 و قال بنت من انت اخبريني هل في بيت ابيك مكان لنا لنبيت

24 :24 فقالت له انا بنت بتوئيل ابن ملكة الذي ولدته لناحور

24 :25 و قالت له عندنا تبن و علف كثير و مكان لتبيتوا ايضا

24 :26 فخر الرجل و سجد للرب

24 :27 و قال مبارك الرب اله سيدي ابراهيم الذي لم يمنع لطفه و حقه عن سيدي اذ كنت انا في الطريق هداني الرب الى بيت اخوة سيدي

24 :28 فركضت الفتاة و اخبرت بيت امها بحسب هذه الامور

24 :29 و كان لرفقة اخ اسمه لابان فركض لابان الى الرجل خارجا الى العين

24 :30 و حدث انه اذ راى الخزامة و السوارين على يدي اخته و اذ سمع كلام رفقة اخته قائلة هكذا كلمني الرجل جاء الى الرجل و اذا هو واقف عند الجمال على العين

24 :31 فقال ادخل يا مبارك الرب لماذا تقف خارجا و انا قد هيات البيت و مكانا للجمال

24 :32 فدخل الرجل الى البيت و حل عن الجمال فاعطى تبنا و علفا للجمال و ماء لغسل رجليه و ارجل الرجال الذين معه

24 :33 و وضع قدامه لياكل فقال لا اكل حتى اتكلم كلامي فقال تكلم

24 :34 فقال انا عبد ابراهيم

24 :35 و الرب قد بارك مولاي جدا فصار عظيما و اعطاه غنما و بقرا و فضة و ذهبا و عبيدا و اماء و جمالا و حميرا

24 :36 و ولدت سارة امراة سيدي ابنا لسيدي بعدما شاخت فقد اعطاه كل ما له

24 :37 و استحلفني سيدي قائلا لا تاخذ زوجة لابني من بنات الكنعانيين الذين انا ساكن في ارضهم

24 :38 بل الى بيت ابي تذهب و الى عشيرتي و تاخذ زوجة لابني

24 :39 فقلت لسيدي ربما لا تتبعني المراة

24 :40 فقال لي ان الرب الذي سرت امامه يرسل ملاكه معك و ينجح طريقك فتاخذ زوجة لابني من عشيرتي و من بيت ابي

24 :41 حينئذ تتبرا من حلفي حينما تجيء الى عشيرتي و ان لم يعطوك فتكون بريئا من حلفي

24 :42 فجئت اليوم الى العين و قلت ايها الرب اله سيدي ابراهيم ان كنت تنجح طريقي الذي انا سالك فيه

24 :43 فها انا واقف على عين الماء و ليكن ان الفتاة التي تخرج لتستقي و اقول لها اسقيني قليل ماء من جرتك

24 :44 فتقول لي اشرب انت و انا استقي لجمالك ايضا هي المراة التي عينها الرب لابن سيدي

24 :45 و اذ كنت انا لم افرغ بعد من الكلام في قلبي اذا رفقة خارجة و جرتها على كتفها فنزلت الى العين و استقت فقلت لها اسقيني

24 :46 فاسرعت و انزلت جرتها عنها و قالت اشرب و انا اسقي جمالك ايضا فشربت و سقت الجمال ايضا

24 :47 فسالتها و قلت بنت من انت فقالت بنت بتوئيل بن ناحور الذي ولدته له ملكة فوضعت الخزامة في انفها و السوارين على يديها

24 :48 و خررت و سجدت للرب و باركت الرب اله سيدي ابراهيم الذي هداني في طريق امين لاخذ ابنة اخي سيدي لابنه

24 :49 و الان ان كنتم تصنعون معروفا و امانة الى سيدي فاخبروني و الا فاخبروني لانصرف يمينا او شمالا

24 :50 فاجاب لابان و بتوئيل و قالا من عند الرب خرج الامر لا نقدر ان نكلمك بشر او خير

24 :51 هوذا رفقة قدامك خذها و اذهب فلتكن زوجة لابن سيدك كما تكلم الرب

24 :52 و كان عندما سمع عبد ابراهيم كلامهم انه سجد للرب الى الارض

24 :53 و اخرج العبد انية فضة و انية ذهب و ثيابا و اعطاها لرفقة و اعطى تحفا لاخيها و لامها

24 :54 فاكل و شرب هو و الرجال الذين معه و باتوا ثم قاموا صباحا فقال اصرفوني الى سيدي

24 :55 فقال اخوها و امها لتمكث الفتاة عندنا اياما او عشرة بعد ذلك تمضي

24 :56 فقال لهم لا تعوقوني و الرب قد انجح طريقي اصرفوني لاذهب الى سيدي

24 :57 فقالوا ندعو الفتاة و نسالها شفاها

24 :58 فدعوا رفقة و قالوا لها هل تذهبين مع هذا الرجل فقالت اذهب

24 :59 فصرفوا رفقة اختهم و مرضعتها و عبد ابراهيم و رجاله

24 :60 و باركوا رفقة و قالوا لها انت اختنا صيري الوف ربوات و ليرث نسلك باب مبغضيه

24 :61 فقامت رفقة و فتياتها و ركبن على الجمال و تبعن الرجل فاخذ العبد رفقة و مضى

24 :62 و كان اسحق قد اتى من ورود بئر لحي رئي اذ كان ساكنا في ارض الجنوب

24 :63 و خرج اسحق ليتامل في الحقل عند اقبال المساء فرفع عينيه و نظر و اذا جمال مقبلة

24 :64 و رفعت رفقة عينيها فرات اسحق فنزلت عن الجمل

24 :65 و قالت للعبد من هذا الرجل الماشي في الحقل للقائنا فقال العبد هو سيدي فاخذت البرقع و تغطت

24 :66 ثم حدث العبد اسحق بكل الامور التي صنع

24 :67 فادخلها اسحق الى خباء سارة امه و اخذ رفقة فصارت له زوجة و احبها فتعزى اسحق بعد موت امه