الاصحاح رقم 2 من سفر تكوين - عهد قديم

2 :1 فاكملت السماوات و الارض و كل جندها

2 :2 و فرغ الله في اليوم السابع من عمله الذي عمل فاستراح في اليوم السابع من جميع عمله الذي عمل

2 :3 و بارك الله اليوم السابع و قدسه لانه فيه استراح من جميع عمله الذي عمل الله خالقا

2 :4 هذه مبادئ السماوات و الارض حين خلقت يوم عمل الرب الاله الارض و السماوات

2 :5 كل شجر البرية لم يكن بعد في الارض و كل عشب البرية لم ينبت بعد لان الرب الاله لم يكن قد امطر على الارض و لا كان انسان ليعمل الارض

2 :6 ثم كان ضباب يطلع من الارض و يسقي كل وجه الارض

2 :7 و جبل الرب الاله ادم ترابا من الارض و نفخ في انفه نسمة حياة فصار ادم نفسا حية

2 :8 و غرس الرب الاله جنة في عدن شرقا و وضع هناك ادم الذي جبله

2 :9 و انبت الرب الاله من الارض كل شجرة شهية للنظر و جيدة للاكل و شجرة الحياة في وسط الجنة و شجرة معرفة الخير و الشر

2 :10 و كان نهر يخرج من عدن ليسقي الجنة و من هناك ينقسم فيصير اربعة رؤوس

2 :11 اسم الواحد فيشون و هو المحيط بجميع ارض الحويلة حيث الذهب

2 :12 و ذهب تلك الارض جيد هناك المقل و حجر الجزع

2 :13 و اسم النهر الثاني جيحون و هو المحيط بجميع ارض كوش

2 :14 و اسم النهر الثالث حداقل و هو الجاري شرقي اشور و النهر الرابع الفرات

2 :15 و اخذ الرب الاله ادم و وضعه في جنة عدن ليعملها و يحفظها

2 :16 و اوصى الرب الاله ادم قائلا من جميع شجر الجنة تاكل اكلا

2 :17 و اما شجرة معرفة الخير و الشر فلا تاكل منها لانك يوم تاكل منها موتا تموت

2 :18 و قال الرب الاله ليس جيدا ان يكون ادم وحده فاصنع له معينا نظيره

2 :19 و جبل الرب الاله من الارض كل حيوانات البرية و كل طيور السماء فاحضرها الى ادم ليرى ماذا يدعوها و كل ما دعا به ادم ذات نفس حية فهو اسمها

2 :20 فدعا ادم باسماء جميع البهائم و طيور السماء و جميع حيوانات البرية و اما لنفسه فلم يجد معينا نظيره

2 :21 فاوقع الرب الاله سباتا على ادم فنام فاخذ واحدة من اضلاعه و ملا مكانها لحما

2 :22 و بنى الرب الاله الضلع التي اخذها من ادم امراة و احضرها الى ادم

2 :23 فقال ادم هذه الان عظم من عظامي و لحم من لحمي هذه تدعى امراة لانها من امرء اخذت

2 :24 لذلك يترك الرجل اباه و امه و يلتصق بامراته و يكونان جسدا واحدا

2 :25 و كانا كلاهما عريانين ادم و امراته و هما لا يخجلان