الاصحاح رقم 12 من سفر تكوين - عهد قديم

12 :1 و قال الرب لابرام اذهب من ارضك و من عشيرتك و من بيت ابيك الى الارض التي اريك

12 :2 فاجعلك امة عظيمة و اباركك و اعظم اسمك و تكون بركة

12 :3 و ابارك مباركيك و لاعنك العنه و تتبارك فيك جميع قبائل الارض

12 :4 فذهب ابرام كما قال له الرب و ذهب معه لوط و كان ابرام ابن خمس و سبعين سنة لما خرج من حاران

12 :5 فاخذ ابرام ساراي امراته و لوطا ابن اخيه و كل مقتنياتهما التي اقتنيا و النفوس التي امتلكا في حاران و خرجوا ليذهبوا الى ارض كنعان فاتوا الى ارض كنعان

12 :6 و اجتاز ابرام في الارض الى مكان شكيم الى بلوطة مورة و كان الكنعانيون حينئذ في الارض

12 :7 و ظهر الرب لابرام و قال لنسلك اعطي هذه الارض فبنى هناك مذبحا للرب الذي ظهر له

12 :8 ثم نقل من هناك الى الجبل شرقي بيت ايل و نصب خيمته و له بيت ايل من المغرب و عاي من المشرق فبنى هناك مذبحا للرب و دعا باسم الرب

12 :9 ثم ارتحل ابرام ارتحالا متواليا نحو الجنوب

12 :10 و حدث جوع في الارض فانحدر ابرام الى مصر ليتغرب هناك لان الجوع في الارض كان شديدا

12 :11 و حدث لما قرب ان يدخل مصر انه قال لساراي امراته اني قد علمت انك امراة حسنة المنظر

12 :12 فيكون اذا راك المصريون انهم يقولون هذه امراته فيقتلونني و يستبقونك

12 :13 قولي انك اختي ليكون لي خير بسببك و تحيا نفسي من اجلك

12 :14 فحدث لما دخل ابرام الى مصر ان المصريين راوا المراة انها حسنة جدا

12 :15 و راها رؤساء فرعون و مدحوها لدى فرعون فاخذت المراة الى بيت فرعون

12 :16 فصنع الى ابرام خيرا بسببها و صار له غنم و بقر و حمير و عبيد و اماء و اتن و جمال

12 :17 فضرب الرب فرعون و بيته ضربات عظيمة بسبب ساراي امراة ابرام

12 :18 فدعا فرعون ابرام و قال ما هذا الذي صنعت بي لماذا لم تخبرني انها امراتك

12 :19 لماذا قلت هي اختي حتى اخذتها لي لتكون زوجتي و الان هوذا امراتك خذها و اذهب

12 :20 فاوصى عليه فرعون رجالا فشيعوه و امراته و كل ما كان له