الاصحاح رقم 5 من سفر الجامعة - عهد قديم

5 :1 احفظ قدمك حين تذهب الى بيت الله فالاستماع اقرب من تقديم ذبيحة الجهال لانهم لا يبالون بفعل الشر
5 :2 لا تستعجل فمك و لا يسرع قلبك الى نطق كلام قدام الله لان الله في السماوات و انت على الارض فلذلك لتكن كلماتك قليلة
5 :3 لان الحلم ياتي من كثرة الشغل و قول الجهل من كثرة الكلام
5 :4 اذا نذرت نذرا لله فلا تتاخر عن الوفاء به لانه لا يسر بالجهال فاوف بما نذرته
5 :5 ان لا تنذر خير من ان تنذر و لا تفي
5 :6 لا تدع فمك يجعل جسدك يخطئ و لا تقل قدام الملاك انه سهو لماذا يغضب الله على قولك و يفسد عمل يديك
5 :7 لان ذلك من كثرة الاحلام و الاباطيل و كثرة الكلام و لكن اخش الله
5 :8 ان رايت ظلم الفقير و نزع الحق و العدل في البلاد فلا ترتع من الامر لان فوق العالي عاليا يلاحظ و الاعلى فوقهما
5 :9 و منفعة الارض للكل الملك مخدوم من الحقل
5 :10 من يحب الفضة لا يشبع من الفضة و من يحب الثروة لا يشبع من دخل هذا ايضا باطل
5 :11 اذا كثرت الخيرات كثر الذين ياكلونها و اي منفعة لصاحبها الا رؤيتها بعينيه
5 :12 نوم المشتغل حلو ان اكل قليلا او كثيرا و وفر الغني لا يريحه حتى ينام
5 :13 يوجد شر خبيث رايته تحت الشمس ثروة مصونة لصاحبها لضرره
5 :14 فهلكت تلك الثروة بامر سيء ثم ولد ابنا و ما بيده شيء
5 :15 كما خرج من بطن امه عريانا يرجع ذاهبا كما جاء و لا ياخذ شيئا من تعبه فيذهب به في يده
5 :16 و هذا ايضا مصيبة رديئة في كل شيء كما جاء هكذا يذهب فاية منفعة له للذي تعب للريح
5 :17 ايضا ياكل كل ايامه في الظلام و يغتم كثيرا مع حزن و غيظ
5 :18 هوذا الذي رايته انا خيرا الذي هو حسن ان ياكل الانسان و يشرب و يرى خيرا من كل تعبه الذي يتعب فيه تحت الشمس مدة ايام حياته التي اعطاه الله اياها لانه نصيبه
5 :19 ايضا كل انسان اعطاه الله غنى و مالا و سلطه عليه حتى ياكل منه و ياخذ نصيبه و يفرح بتعبه فهذا هو عطية الله
5 :20 لانه لا يذكر ايام حياته كثيرا لان الله ملهيه بفرح قلبه