الاصحاح رقم 29 من سفر أمثال - عهد قديم

29 :1 الكثير التوبخ المقسي عنقه بغتة يكسر و لا شفاء
29 :2 اذا ساد الصديقون فرح الشعب و اذا تسلط الشرير يئن الشعب
29 :3 من يحب الحكمة يفرح اباه و رفيق الزواني يبدد مالا
29 :4 الملك بالعدل يثبت الارض و القابل الهدايا يدمرها
29 :5 الرجل الذي يطري صاحبه يبسط شبكة لرجليه
29 :6 في معصية رجل شرير شرك اما الصديق فيترنم و يفرح
29 :7 الصديق يعرف دعوى الفقراء اما الشرير فلا يفهم معرفة
29 :8 الناس المستهزئون يفتنون المدينة اما الحكماء فيصرفون الغضب
29 :9 رجل حكيم ان حاكم رجلا احمق فان غضب و ان ضحك فلا راحة
29 :10 اهل الدماء يبغضون الكامل اما المستقيمون فيسالون عن نفسه
29 :11 الجاهل يظهر كل غيظه و الحكيم يسكنه اخيرا
29 :12 الحاكم المصغي الى كلام كذب كل خدامه اشرار
29 :13 الفقير و المربي يتلاقيان الرب ينور اعين كليهما
29 :14 الملك الحاكم بالحق للفقراء يثبت كرسيه الى الابد
29 :15 العصا و التوبيخ يعطيان حكمة و الصبي المطلق الى هواه يخجل امه
29 :16 اذا ساد الاشرار كثرت المعاصي اما الصديقون فينظرون سقوطهم
29 :17 ادب ابنك فيريحك و يعطي نفسك لذات
29 :18 بلا رؤية يجمح الشعب اما حافظ الشريعة فطوباه
29 :19 بالكلام لا يؤدب العبد لانه يفهم و لا يعنى
29 :20 ارايت انسان عجولا في كلامه الرجاء بالجاهل اكثر من الرجاء به
29 :21 من فنق عبده من حداثته ففي اخرته يصير منونا
29 :22 الرجل الغضوب يهيج الخصام و الرجل السخوط كثير المعاصي
29 :23 كبرياء الانسان تضعه و الوضيع الروح ينال مجدا
29 :24 من يقاسم سارقا يبغض نفسه يسمع اللعن و لا يقر
29 :25 خشية الانسان تضع شركا و المتكل على الرب يرفع
29 :26 كثيرون يطلبون وجه المتسلط اما حق الانسان فمن الرب
29 :27 الرجل الظالم مكرهة الصديقين و المستقيم الطريق مكرهة الشرير