الاصحاح رقم 28 من سفر أمثال - عهد قديم

28 :1 الشرير يهرب و لا طارد اما الصديقون فكشبل ثبيت
28 :2 لمعصية ارض تكثر رؤساؤها لكن بذي فهم و معرفة تدوم
28 :3 الرجل الفقير الذي يظلم فقراء هو مطر جارف لا يبقي طعاما
28 :4 تاركو الشريعة يمدحون الاشرار و حافظو الشريعة يخاصمونهم
28 :5 الناس الاشرار لا يفهمون الحق و طالبو الرب يفهمون كل شيء
28 :6 الفقير السالك باستقامته خير من معوج الطريق و هو غني
28 :7 الحافظ الشريعة هو ابن فهيم و صاحب المسرفين يخجل اباه
28 :8 المكثر ماله بالربا و المرابحة فلمن يرحم الفقراء يجمعه
28 :9 من يحول اذنه عن سماع الشريعة فصلاته ايضا مكرهة
28 :10 من يضل المستقيمين في طريق رديئة ففي حفرته يسقط هو اما الكملة فيمتلكون خيرا
28 :11 الرجل الغني حكيم في عيني نفسه و الفقير الفهيم يفحصه
28 :12 اذا فرح الصديقون عظم الفخر و عند قيام الاشرار تختفي الناس
28 :13 من يكتم خطاياه لا ينجح و من يقر بها و يتركها يرحم
28 :14 طوبى للانسان المتقي دائما اما المقسي قلبه فيسقط في الشر
28 :15 اسد زائر و دب ثائر المتسلط الشرير على شعب فقير
28 :16 رئيس ناقص الفهم و كثير المظالم مبغض الرشوة تطول ايامه
28 :17 الرجل المثقل بدم نفس يهرب الى الجب لا يمسكنه احد
28 :18 السالك بالكمال يخلص و الملتوي في طريقين يسقط في احداهما
28 :19 المشتغل بارضه يشبع خبزا و تابع البطالين يشبع فقرا
28 :20 الرجل الامين كثير البركات و المستعجل الى الغنى لا يبرا
28 :21 محاباة الوجوه ليست صالحة فيذنب الانسان لاجل كسرة خبز
28 :22 ذو العين الشريرة يعجل الى الغنى و لا يعلم ان الفقر ياتيه
28 :23 من يوبخ انسانا يجد اخيرا نعمة اكثر من المطري باللسان
28 :24 السالب اباه او امه و هو يقول لا باس فهو رفيق لرجل مخرب
28 :25 المنتفخ النفس يهيج الخصام و المتكل على الرب يسمن
28 :26 المتكل على قلبه هو جاهل و السالك بحكمة هو ينجو
28 :27 من يعطي الفقير لا يحتاج و لمن يحجب عنه عينيه لعنات كثيرة
28 :28 عند قيام الاشرار تختبئ الناس و بهلاكهم يكثر الصديقون