الاصحاح رقم 18 من سفر أمثال - عهد قديم

18 :1 المعتزل يطلب شهوته بكل مشورة يغتاظ
18 :2 الجاهل لا يسر بالفهم بل بكشف قلبه
18 :3 اذا جاء الشرير جاء الاحتقار ايضا و مع الهوان عار
18 :4 كلمات فم الانسان مياه عميقة نبع الحكمة نهر مندفق
18 :5 رفع وجه الشرير ليس حسنا لاخطاء الصديق في القضاء
18 :6 شفتا الجاهل تداخلان في الخصومة و فمه يدعو بضربات
18 :7 فم الجاهل مهلكة له و شفتاه شرك لنفسه
18 :8 كلام النمام مثل لقم حلوة و هو ينزل الى مخادع البطن
18 :9 ايضا المتراخي في عمله هو اخو المسرف
18 :10 اسم الرب برج حصين يركض اليه الصديق و يتمنع
18 :11 ثروة الغني مدينته الحصينة و مثل سور عال في تصوره
18 :12 قبل الكسر يتكبر قلب الانسان و قبل الكرامة التواضع
18 :13 من يجيب عن امر قبل ان يسمعه فله حماقة و عار
18 :14 روح الانسان تحتمل مرضه اما الروح المكسورة فمن يحملها
18 :15 قلب الفهيم يقتني معرفة و اذن الحكماء تطلب علما
18 :16 هدية الانسان ترحب له و تهديه الى امام العظماء
18 :17 الاول في دعواه محق فياتي رفيقه و يفحصه
18 :18 القرعة تبطل الخصومات و تفصل بين الاقوياء
18 :19 الاخ امنع من مدينة حصينة و المخاصمات كعارضة قلعة
18 :20 من ثمر فم الانسان يشبع بطنه من غلة شفتيه يشبع
18 :21 الموت و الحياة في يد اللسان و احباؤه ياكلون ثمره
18 :22 من يجد زوجة يجد خيرا و ينال رضى من الرب
18 :23 بتضرعات يتكلم الفقير و الغني يجاوب بخشونة
18 :24 المكثر الاصحاب يخرب نفسه و لكن يوجد محب الزق من الاخ