الاصحاح رقم 16 من سفر أمثال - عهد قديم

16 :1 للانسان تدابير القلب و من الرب جواب اللسان
16 :2 كل طرق الانسان نقية في عيني نفسه و الرب وازن الارواح
16 :3 الق على الرب اعمالك فتثبت افكارك
16 :4 الرب صنع الكل لغرضه و الشرير ايضا ليوم الشر
16 :5 مكرهة الرب كل متشامخ القلب يدا ليد لا يتبرا
16 :6 بالرحمة و الحق يستر الاثم و في مخافة الرب الحيدان عن الشر
16 :7 اذا ارضت الرب طرق انسان جعل اعداءه ايضا يسالمونه
16 :8 القليل مع العدل خير من دخل جزيل بغير حق
16 :9 قلب الانسان يفكر في طريقه و الرب يهدي خطوته
16 :10 في شفتي الملك وحي في القضاء فمه لا يخون
16 :11 قبان الحق و موازينه للرب كل معايير الكيس عمله
16 :12 مكرهة الملوك فعل الشر لان الكرسي يثبت بالبر
16 :13 مرضاة الملوك شفتا حق و المتكلم بالمستقيمات يحب
16 :14 غضب الملك رسل الموت و الانسان الحكيم يستعطفه
16 :15 في نور وجه الملك حياة و رضاه كسحاب المطر المتاخر
16 :16 قنية الحكمة كم هي خير من الذهب و قنية الفهم تختار على الفضة
16 :17 منهج المستقيمين الحيدان عن الشر حافظ نفسه حافظ طريقه
16 :18 قبل الكسر الكبرياء و قبل السقوط تشامخ الروح
16 :19 تواضع الروح مع الودعاء خير من قسم الغنيمة مع المتكبرين
16 :20 الفطن من جهة امر يجد خيرا و من يتكل على الرب فطوبى له
16 :21 حكيم القلب يدعى فهيما و حلاوة الشفتين تزيد علما
16 :22 الفطنة ينبوع حياة لصاحبها و تاديب الحمقى حماقة
16 :23 قلب الحكيم يرشد فمه و يزيد شفتيه علما
16 :24 الكلام الحسن شهد عسل حلو للنفس و شفاء للعظام
16 :25 توجد طريق تظهر للانسان مستقيمة و عاقبتها طرق الموت
16 :26 نفس التعب تتعب له لان فمه يحثه
16 :27 الرجل اللئيم ينبش الشر و على شفتيه كالنار المتقدة
16 :28 رجل الاكاذيب يطلق الخصومة و النمام يفرق الاصدقاء
16 :29 الرجل الظالم يغوي صاحبه و يسوقه الى طريق غير صالحة
16 :30 من يغمض عينيه ليفكر في الاكاذيب و من يعض شفتيه فقد اكمل شرا
16 :31 تاج جمال شيبة توجد في طريق البر
16 :32 البطيء الغضب خير من الجبار و مالك روحه خير ممن ياخذ مدينة
16 :33 القرعة تلقى في الحضن و من الرب كل حكمها