الاصحاح رقم 9 من سفر المزامير - عهد قديم

9 :0 لامام المغنين على موت الابن مزمور لداود

9 :1 احمد الرب بكل قلبي احدث بجميع عجائبك

9 :2 افرح و ابتهج بك ارنم لاسمك ايها العلي

9 :3 عند رجوع اعدائي الى خلف يسقطون و يهلكون من قدام وجهك

9 :4 لانك اقمت حقي و دعواي جلست على الكرسي قاضيا عادلا

9 :5 انتهرت الامم اهلكت الشرير محوت اسمهم الى الدهر و الابد

9 :6 العدو تم خرابه الى الابد و هدمت مدنا باد ذكره نفسه

9 :7 اما الرب فالى الدهر يجلس ثبت للقضاء كرسيه

9 :8 و هو يقضي للمسكونة بالعدل يدين الشعوب بالاستقامة

9 :9 و يكون الرب ملجا للمنسحق ملجا في ازمنة الضيق

9 :10 و يتكل عليك العارفون اسمك لانك لم تترك طالبيك يا رب

9 :11 رنموا للرب الساكن في صهيون اخبروا بين الشعوب بافعاله

9 :12 لانه مطالب بالدماء ذكرهم لم ينس صراخ المساكين

9 :13 ارحمني يا رب انظر مذلتي من مبغضي يا رافعي من ابواب الموت

9 :14 لكي احدث بكل تسابيحك في ابواب ابنة صهيون مبتهجا بخلاصك

9 :15 تورطت الامم في الحفرة التي عملوها في الشبكة التي اخفوها انتشبت ارجلهم

9 :16 معروف هو الرب قضاء امضى الشرير يعلق بعمل يديه ضرب الاوتار سلاه

9 :17 الاشرار يرجعون الى الهاوية كل الامم الناسين الله

9 :18 لانه لا ينسى المسكين الى الابد رجاء البائسين لا يخيب الى الدهر

9 :19 قم يا رب لا يعتز الانسان لتحاكم الامم قدامك

9 :20 يا رب اجعل عليهم رعبا ليعلم الامم انهم بشر سلاه