الاصحاح رقم 88 من سفر المزامير - عهد قديم

88 :0 تسبيحة مزمور لبني قورح لامام المغنين على العود للغناء قصيدة لهيمان الازراحي

88 :1 يا رب اله خلاصي بالنهار و الليل صرخت امامك

88 :2 فلتات قدامك صلاتي امل اذنك الى صراخي

88 :3 لانه قد شبعت من المصائب نفسي و حياتي الى الهاوية دنت

88 :4 حسبت مثل المنحدرين الى الجب صرت كرجل لا قوة له

88 :5 بين الاموات فراشي مثل القتلى المضطجعين في القبر الذين لا تذكرهم بعد و هم من يدك انقطعوا

88 :6 وضعتني في الجب الاسفل في ظلمات في اعماق

88 :7 علي استقر غضبك و بكل تياراتك ذللتني سلاه

88 :8 ابعدت عني معارفي جعلتني رجسا لهم اغلق علي فما اخرج

88 :9 عيني ذابت من الذل دعوتك يا رب كل يوم بسطت اليك يدي

88 :10 افلعلك للاموات تصنع عجائب ام الاخيلة تقوم تمجدك سلاه

88 :11 هل يحدث في القبر برحمتك او بحقك في الهلاك

88 :12 هل تعرف في الظلمة عجائبك و برك في ارض النسيان

88 :13 اما انا فاليك يا رب صرخت و في الغداة صلاتي تتقدمك

88 :14 لماذا يا رب ترفض نفسي لماذا تحجب وجهك عني

88 :15 انا مسكين و مسلم الروح منذ صباي احتملت اهوالك تحيرت

88 :16 علي عبر سخطك اهوالك اهلكتني

88 :17 احاطت بي كالمياه اليوم كله اكتنفتني معا

88 :18 ابعدت عني محبا و صاحبا معارفي في الظلمة