الاصحاح رقم 62 من سفر المزامير - عهد قديم

62 :0 لامام المغنين على يدوثون مزمور لداود

62 :1 انما لله انتظرت نفسي من قبله خلاصي

62 :2 انما هو صخرتي و خلاصي ملجاي لا اتزعزع كثيرا

62 :3 الى متى تهجمون على الانسان تهدمونه كلكم كحائط منقض كجدار واقع

62 :4 انما يتامرون ليدفعوه عن شرفه يرضون بالكذب بافواههم يباركون و بقلوبهم يلعنون سلاه

62 :5 انما لله انتظري يا نفسي لان من قبله رجائي

62 :6 انما هو صخرتي و خلاصي ملجاي فلا اتزعزع

62 :7 على الله خلاصي و مجدي صخرة قوتي محتماي في الله

62 :8 توكلوا عليه في كل حين يا قوم اسكبوا قدامه قلوبكم الله ملجا لنا سلاه

62 :9 انما باطل بنو ادم كذب بنو البشر في الموازين هم الى فوق هم من باطل اجمعون

62 :10 لا تتكلوا على الظلم و لا تصيروا باطلا في الخطف ان زاد الغنى فلا تضعوا عليه قلبا

62 :11 مرة واحدة تكلم الرب و هاتين الاثنتين سمعت ان العزة لله

62 :12 و لك يا رب الرحمة لانك انت تجازي الانسان كعمله