الاصحاح رقم 59 من سفر المزامير - عهد قديم

59 :0 لامام المغنين على لا تهلك مذهبة لداود لما ارسل شاول و راقبوا البيت ليقتلوه

59 :1 انقذني من اعدائي يا الهي من مقاومي احمني

59 :2 نجني من فاعلي الاثم و من رجال الدماء خلصني

59 :3 لانهم يكمنون لنفسي الاقوياء يجتمعون علي لا لاثمي و لا لخطيتي يا رب

59 :4 بلا اثم مني يجرون و يعدون انفسهم استيقظ الى لقائي و انظر

59 :5 و انت يا رب اله الجنود اله اسرائيل انتبه لتطالب كل الامم كل غادر اثيم لا ترحم سلاه

59 :6 يعودون عند المساء يهرون مثل الكلب و يدورون في المدينة

59 :7 هوذا يبقون بافواههم سيوف في شفاههم لانهم يقولون من سامع

59 :8 اما انت يا رب فتضحك بهم تستهزئ بجميع الامم

59 :9 من قوته اليك التجئ لان الله ملجاي

59 :10 الهي رحمته تتقدمني الله يريني باعدائي

59 :11 لا تقتلهم لئلا ينسى شعبي تيههم بقوتك و اهبطهم يا رب ترسنا

59 :12 خطية افواههم هي كلام شفاههم و ليؤخذوا بكبريائهم و من اللعنة و من الكذب الذي يحدثون به

59 :13 افن بحنق افن و لا يكونوا و ليعلموا ان الله متسلط في يعقوب الى اقاصي الارض سلاه

59 :14 و يعودون عند المساء يهرون مثل الكلب و يدورون في المدينة

59 :15 هم يتيهون للاكل ان لم يشبعوا و يبيتوا

59 :16 اما انا فاغني بقوتك و ارنم بالغداة برحمتك لانك كنت ملجا لي و مناصا في يوم ضيقي

59 :17 يا قوتي لك ارنم لان الله ملجاي اله رحمتي