الاصحاح رقم 52 من سفر المزامير - عهد قديم

52 :0 لامام المغنين قصيدة لداود عند ما جاء دواغ الادومي و اخبر شاول و قال له جاء داود الى بيت اخيمالك

52 :1 لماذا تفتخر بالشر ايها الجبار رحمة الله هي كل يوم

52 :2 لسانك يخترع مفاسد كموسى مسنونة يعمل بالغش

52 :3 احببت الشر اكثر من الخير الكذب اكثر من التكلم بالصدق سلاه

52 :4 احببت كل كلام مهلك و لسان غش

52 :5 ايضا يهدمك الله الى الابد يخطفك و يقلعك من مسكنك و يستاصلك من ارض الاحياء سلاه

52 :6 فيرى الصديقون و يخافون و عليه يضحكون

52 :7 هوذا الانسان الذي لم يجعل الله حصنه بل اتكل على كثرة غناه و اعتز بفساده

52 :8 اما انا فمثل زيتونة خضراء في بيت الله توكلت على رحمة الله الى الدهر و الابد

52 :9 احمدك الى الدهر لانك فعلت و انتظر اسمك فانه صالح قدام اتقيائك