الاصحاح رقم 31 من سفر المزامير - عهد قديم

31 :0 لامام المغنين مزمور لداود

31 :1 عليك يا رب توكلت لا تدعني اخزى مدى الدهر بعدلك نجني

31 :2 امل الي اذنك سريعا انقذني كن لي صخرة حصن بيت ملجا لتخليصي

31 :3 لان صخرتي و معقلي انت من اجل اسمك تهديني و تقودني

31 :4 اخرجني من الشبكة التي خباوها لي لانك انت حصني

31 :5 في يدك استودع روحي فديتني يا رب اله الحق

31 :6 ابغضت الذين يراعون اباطيل كاذبة اما انا فعلى الرب توكلت

31 :7 ابتهج و افرح برحمتك لانك نظرت الى مذلتي و عرفت في الشدائد نفسي

31 :8 و لم تحبسني في يد العدو بل اقمت في الرحب رجلي

31 :9 ارحمني يا رب لاني في ضيق خسفت من الغم عيني نفسي و بطني

31 :10 لان حياتي قد فنيت بالحزن و سنيني بالتنهد ضعفت بشقاوتي قوتي و بليت عظامي

31 :11 عند كل اعدائي صرت عارا و عند جيراني بالكلية و رعبا لمعارفي الذين راوني خارجا هربوا عني

31 :12 نسيت من القلب مثل الميت صرت مثل اناء متلف

31 :13 لاني سمعت مذمة من كثيرين الخوف مستدير بي بمؤامرتهم معا علي تفكروا في اخذ نفسي

31 :14 اما انا فعليك توكلت يا رب قلت الهي انت

31 :15 في يدك اجالي نجني من يد اعدائي و من الذين يطردونني

31 :16 اضئ بوجهك على عبدك خلصني برحمتك

31 :17 يا رب لا تدعني اخزى لاني دعوتك ليخز الاشرار ليسكتوا في الهاوية

31 :18 لتبكم شفاه الكذب المتكلمة على الصديق بوقاحة بكبرياء و استهانة

31 :19 ما اعظم جودك الذي ذخرته لخائفيك و فعلته للمتكلين عليك تجاه بني البشر

31 :20 تسترهم بستر وجهك من مكايد الناس تخفيهم في مظلة من مخاصمة الالسن

31 :21 مبارك الرب لانه قد جعل عجبا رحمته لي في مدينة محصنة

31 :22 و انا قلت في حيرتي اني قد انقطعت من قدام عينيك و لكنك سمعت صوت تضرعي اذ صرخت اليك

31 :23 احبوا الرب يا جميع اتقيائه الرب حافظ الامانة و مجاز بكثرة العامل بالكبرياء

31 :24 لتتشدد و لتتشجع قلوبكم يا جميع المنتظرين الرب