الاصحاح رقم 139 من سفر المزامير - عهد قديم

139 :0 لامام المغنين لداود مزمور
139 :1 يا رب قد اختبرتني و عرفتني
139 :2 انت عرفت جلوسي و قيامي فهمت فكري من بعيد
139 :3 مسلكي و مربضي ذريت و كل طرقي عرفت
139 :4 لانه ليس كلمة في لساني الا و انت يا رب عرفتها كلها
139 :5 من خلف و من قدام حاصرتني و جعلت علي يدك
139 :6 عجيبة هذه المعرفة فوقي ارتفعت لا استطيعها
139 :7 اين اذهب من روحك و من وجهك اين اهرب
139 :8 ان صعدت الى السماوات فانت هناك و ان فرشت في الهاوية فها انت
139 :9 ان اخذت جناحي الصبح و سكنت في اقاصي البحر
139 :10 فهناك ايضا تهديني يدك و تمسكني يمينك
139 :11 فقلت انما الظلمة تغشاني فالليل يضيء حولي
139 :12 الظلمة ايضا لا تظلم لديك و الليل مثل النهار يضيء كالظلمة هكذا النور
139 :13 لانك انت اقتنيت كليتي نسجتني في بطن امي
139 :14 احمدك من اجل اني قد امتزت عجبا عجيبة هي اعمالك و نفسي تعرف ذلك يقينا
139 :15 لم تختف عنك عظامي حينما صنعت في الخفاء و رقمت في اعماق الارض
139 :16 رات عيناك اعضائي و في سفرك كلها كتبت يوم تصورت اذ لم يكن واحد منها
139 :17 ما اكرم افكارك يا الله عندي ما اكثر جملتها
139 :18 ان احصها فهي اكثر من الرمل استيقظت و انا بعد معك
139 :19 ليتك تقتل الاشرار يا الله فيا رجال الدماء ابعدوا عني
139 :20 الذين يكلمونك بالمكر ناطقين بالكذب هم اعداؤك
139 :21 الا ابغض مبغضيك يا رب و امقت مقاوميك
139 :22 بغضا تاما ابغضتهم صاروا لي اعداء
139 :23 اختبرني يا الله و اعرف قلبي امتحني و اعرف افكاري
139 :24 و انظر ان كان في طريق باطل و اهدني طريقا ابديا