الاصحاح رقم 32 من سفر أيوب - عهد قديم

32 :1 فكف هؤلاء الرجال الثلاثة عن مجاوبة ايوب لكونه بارا في عيني نفسه

32 :2 فحمي غضب اليهو بن برخئيل البوزي من عشيرة رام على ايوب حمي غضبه لانه حسب نفسه ابر من الله

32 :3 و على اصحابه الثلاثة حمي غضبه لانهم لم يجدوا جوابا و استذنبوا ايوب

32 :4 و كان اليهو قد صبر على ايوب بالكلام لانهم اكثر منه اياما

32 :5 فلما راى اليهو انه لا جواب في افواه الرجال الثلاثة حمي غضبه

32 :6 فاجاب اليهو بن برخئيل البوزي و قال انا صغير في الايام و انتم شيوخ لاجل ذلك خفت و خشيت ان ابدي لكم رايي

32 :7 قلت الايام تتكلم و كثرة السنين تظهر حكمة

32 :8 و لكن في الناس روحا و نسمة القدير تعقلهم

32 :9 ليس الكثيرو الايام حكماء و لا الشيوخ يفهمون الحق

32 :10 لذلك قلت اسمعوني انا ايضا ابدي رايي

32 :11 هانذا قد صبرت لكلامكم اصغيت الى حججكم حتى فحصتم الاقوال

32 :12 فتاملت فيكم و اذ ليس من حج ايوب و لا جواب منكم لكلامه

32 :13 فلا تقولوا قد وجدنا حكمة الله يغلبه لا الانسان

32 :14 فانه لم يوجه الي كلامه و لا ارد عليه انا بكلامكم

32 :15 تحيروا لم يجيبوا بعد انتزع عنهم الكلام

32 :16 فانتظرت لانهم لم يتكلموا لانهم وقفوا لم يجيبوا بعد

32 :17 فاجيب انا ايضا حصتي و ابدي انا ايضا رايي

32 :18 لاني ملان اقوالا روح باطني تضايقني

32 :19 هوذا بطني كخمر لم تفتح كالزقاق الجديدة يكاد ينشق

32 :20 اتكلم فافرج افتح شفتي و اجيب

32 :21 لا احابين وجه رجل و لا املث انسانا

32 :22 لاني لا اعرف الملث لانه عن قليل ياخذني صانعي