الاصحاح رقم 29 من سفر أيوب - عهد قديم

29 :1 و عاد ايوب ينطق بمثله فقال

29 :2 يا ليتني كما في الشهور السالفة و كالايام التي حفظني الله فيها

29 :3 حين اضاء سراجه على راسي و بنوره سلكت الظلمة

29 :4 كما كنت في ايام خريفي و رضا الله على خيمتي

29 :5 و القدير بعد معي و حولي غلماني

29 :6 اذ غسلت خطواتي باللبن و الصخر سكب لي جداول زيت

29 :7 حين كنت اخرج الى الباب في القرية و اهيئ في الساحة مجلسي

29 :8 راني الغلمان فاختباوا و الاشياخ قاموا و وقفوا

29 :9 العظماء امسكوا عن الكلام و وضعوا ايديهم على افواههم

29 :10 صوت الشرفاء اختفى و لصقت السنتهم باحناكهم

29 :11 لان الاذن سمعت فطوبتني و العين رات فشهدت لي

29 :12 لاني انقذت المسكين المستغيث و اليتيم و لا معين له

29 :13 بركة الهالك حلت علي و جعلت قلب الارملة يسر

29 :14 لبست البر فكساني كجبة و عمامة كان عدلي

29 :15 كنت عيونا للعمي و ارجلا للعرج

29 :16 اب انا للفقراء و دعوى لم اعرفها فحصت عنها

29 :17 هشمت اضراس الظالم و من بين اسنانه خطفت الفريسة

29 :18 فقلت اني في وكري اسلم الروح و مثل السمندل اكثر اياما

29 :19 اصلي كان منبسطا الى المياه و الطل بات على اغصاني

29 :20 كرامتي بقيت حديثة عندي و قوسي تجددت في يدي

29 :21 لي سمعوا و انتظروا و نصتوا عند مشورتي

29 :22 بعد كلامي لم يثنوا و قولي قطر عليهم

29 :23 و انتظروني مثل المطر و فغروا افواههم كما للمطر المتاخر

29 :24 ان ضحكت عليهم لم يصدقوا و نور وجهي لم يعبسوا

29 :25 كنت اختار طريقهم و اجلس راسا و اسكن كملك في جيش كمن يعزي النائحين