الاصحاح رقم 27 من سفر أيوب - عهد قديم

27 :1 و عاد ايوب ينطق بمثله فقال

27 :2 حي هو الله الذي نزع حقي و القدير الذي امر نفسي

27 :3 انه ما دامت نسمتي في و نفخة الله في انفي

27 :4 لن تتكلم شفتاي اثما و لا يلفظ لساني بغش

27 :5 حاشا لي ان ابرركم حتى اسلم الروح لا اعزل كمالي عني

27 :6 تمسكت ببري و لا ارخيه قلبي لا يعير يوما من ايامي

27 :7 ليكن عدوي كالشرير و معاندي كفاعل الشر

27 :8 لانه ما هو رجاء الفاجر عندما يقطعه عندما يسلب الله نفسه

27 :9 افيسمع الله صراخه اذا جاء عليه ضيق

27 :10 ام يتلذذ بالقدير هل يدعو الله في كل حين

27 :11 اني اعلمكم بيد الله لا اكتم ما هو عند القدير

27 :12 ها انتم كلكم قد رايتم فلماذا تتبطلون تبطلا قائلين

27 :13 هذا نصيب الانسان الشرير من عند الله و ميراث العتاة الذي ينالونه من القدير

27 :14 ان كثر بنوه فللسيف و ذريته لا تشبع خبزا

27 :15 بقيته تدفن بالموتان و ارامله لا تبكي

27 :16 ان كنز فضة كالتراب و اعد ملابس كالطين

27 :17 فهو يعد و البار يلبسه و البريء يقسم الفضة

27 :18 يبني بيته كالعث او كمظله صنعها الناطور

27 :19 يضطجع غنيا و لكنه لا يضم يفتح عينيه و لا يكون

27 :20 الاهوال تدركه كالمياه ليلا تختطفه الزوبعة

27 :21 تحمله الشرقية فيذهب و تجرفه من مكانه

27 :22 يلقي الله عليه و لا يشفق من يده يهرب هربا

27 :23 يصفقون عليه بايديهم و يصفرون عليه من مكانه