الاصحاح رقم 20 من سفر أيوب - عهد قديم

20 :1 فاجاب صوفر النعماتي و قال

20 :2 من اجل ذلك هواجسي تجيبني و لهذا هيجاني في

20 :3 تعيير توبيخي اسمع و روح من فهمي يجيبني

20 :4 اما علمت هذا من القديم منذ وضع الانسان على الارض

20 :5 ان هتاف الاشرار من قريب و فرح الفاجر الى لحظة

20 :6 و لو بلغ السماوات طوله و مس راسه السحاب

20 :7 كجلته الى الابد يبيد الذين راوه يقولون اين هو

20 :8 كالحلم يطير فلا يوجد و يطرد كطيف الليل

20 :9 عين ابصرته لا تعود تراه و مكانه لن يراه بعد

20 :10 بنوه يترضون الفقراء و يداه تردان ثروته

20 :11 عظامه ملانة شبيبة و معه في التراب تضطجع

20 :12 ان حلا في فمه الشر و اخفاه تحت لسانه

20 :13 اشفق عليه و لم يتركه بل حبسه وسط حنكه

20 :14 فخبزه في امعائه يتحول مرارة اصلال في بطنه

20 :15 قد بلع ثروة فيتقياها الله يطردها من بطنه

20 :16 سم الاصلال يرضع يقتله لسان الافعى

20 :17 لا يرى الجداول انهار سواقي عسل و لبن

20 :18 يرد تعبه و لا يبلعه كمال تحت رجع و لا يفرح

20 :19 لانه رضض المساكين و تركهم و اغتصب بيتا و لم يبنه

20 :20 لانه لم يعرف في بطنه قناعة لا ينجو بمشتهاه

20 :21 ليست من اكله بقية لاجل ذلك لا يدوم خيره

20 :22 مع ملء رغده يتضايق تاتي عليه يد كل شقي

20 :23 يكون عندما يملا بطنه ان الله يرسل عليه حمو غضبه و يمطره عليه عند طعامه

20 :24 يفر من سلاح حديد تخرقه قوس نحاس

20 :25 جذبه فخرج من بطنه و البارق من مرارته مرق عليه رعوب

20 :26 كل ظلمة مختباة لذخائره تاكله نار لم تنفخ ترعى البقية في خيمته

20 :27 السماوات تعلن اثمه و الارض تنهض عليه

20 :28 تزول غلة بيته تهراق في يوم غضبه

20 :29 هذا نصيب الانسان الشرير من عند الله و ميراث امره من القدير