الاصحاح رقم 16 من سفر أيوب - عهد قديم

16 :1 فاجاب ايوب و قال

16 :2 قد سمعت كثيرا مثل هذا معزون متعبون كلكم

16 :3 هل من نهاية لكلام فارغ او ماذا يهيجك حتى تجاوب

16 :4 انا ايضا استطيع ان اتكلم مثلكم لو كانت انفسكم مكان نفسي و ان اسرد عليكم اقوالا و انغض راسي اليكم

16 :5 بل كنت اشددكم بفمي و تعزية شفتي تمسككم

16 :6 ان تكلمت لم تمتنع كابتي و ان سكت فماذا يذهب عني

16 :7 انه الان ضجرني خربت كل جماعتي

16 :8 قبضت علي وجد شاهد قام علي هزالي يجاوب في وجهي

16 :9 غضبه افترسني و اضطهدني حرق علي اسنانه عدوي يحدد عينيه علي

16 :10 فغروا علي افواههم لطموني على فكي تعييرا تعاونوا علي جميعا

16 :11 دفعني الله الى الظالم و في ايدي الاشرار طرحني

16 :12 كنت مستريحا فزعزعني و امسك بقفاي فحطمني و نصبني له غرضا

16 :13 احاطت بي رماته شق كليتي و لم يشفق سفك مرارتي على الارض

16 :14 يقتحمني اقتحاما على اقتحام يعدو علي كجبار

16 :15 خطت مسحا على جلدي و دسست في التراب قرني

16 :16 احمر وجهي من البكاء و على هدبي ظل الموت

16 :17 مع انه لا ظلم في يدي و صلاتي خالصة

16 :18 يا ارض لا تغطي دمي و لا يكن مكان لصراخي

16 :19 ايضا الان هوذا في السماوات شهيدي و شاهدي في الاعالي

16 :20 المستهزئون بي هم اصحابي لله تقطر عيني

16 :21 لكي يحاكم الانسان عند الله كابن ادم لدى صاحبه

16 :22 اذا مضت سنون قليلة اسلك في طريق لا اعود منها