الاصحاح رقم 9 من سفر استير - عهد قديم

9 :1 و في الشهر الثاني عشر اي شهر اذار في اليوم الثالث عشر منه حين قرب كلام الملك و امره من الاجراء في اليوم الذي انتظر فيه اعداء اليهود ان يتسلطوا عليهم فتحول ذلك حتى ان اليهود تسلطوا على مبغضيهم

9 :2 اجتمع اليهود في مدنهم في كل بلاد الملك احشويروش ليمدوا ايديهم الى طالبي اذيتهم فلم يقف احد قدامهم لان رعبهم سقط على جميع الشعوب

9 :3 و كل رؤساء البلدان و المرازبة و الولاة و عمال الملك ساعدوا اليهود لان رعب مردخاي سقط عليهم

9 :4 لان مردخاي كان عظيما في بيت الملك و سار خبره في كل البلدان لان الرجل مردخاي كان يتزايد عظمة

9 :5 فضرب اليهود جميع اعدائهم ضربة سيف و قتل و هلاك و عملوا بمبغضيهم ما ارادوا

9 :6 و قتل اليهود في شوشن القصر و اهلكوا خمس مئة رجل

9 :7 و فرشنداثا و دلفون و اسفاثا

9 :8 و فوراثا و ادليا و اريداثا

9 :9 و فرمشتا و اريساي و اريداي و يزاثا

9 :10 عشرة بني هامان بن همداثا عدو اليهود قتلوهم و لكنهم لم يمدوا ايديهم الى النهب

9 :11 في ذلك اليوم اتي بعدد القتلى في شوشن القصر الى بين يدي الملك

9 :12 فقال الملك لاستير الملكة في شوشن القصر قد قتل اليهود و اهلكوا خمس مئة رجل و بني هامان العشرة فماذا عملوا في باقي بلدان الملك فما هو سؤلك فيعطى لك و ما هي طلبتك بعد فتقضى

9 :13 فقالت استير ان حسن عند الملك فليعط غدا ايضا لليهود الذين في شوشن ان يعملوا كما في هذا اليوم و يصلبوا بني هامان العشرة على الخشبة

9 :14 فامر الملك ان يعملوا هكذا و اعطي الامر في شوشن فصلبوا بني هامان العشرة

9 :15 ثم اجتمع اليهود الذين في شوشن في اليوم الرابع عشر ايضا من شهر اذار و قتلوا في شوشن ثلاث مئة رجل و لكنهم لم يمدوا ايديهم الى النهب

9 :16 و باقي اليهود الذين في بلدان الملك اجتمعوا و وقفوا لاجل انفسهم و استراحوا من اعدائهم و قتلوا من مبغضيهم خمسة و سبعين الفا و لكنهم لم يمدوا ايديهم الى النهب

9 :17 في اليوم الثالث عشر من شهر اذار و استراحوا في اليوم الرابع عشر منه و جعلوه يوم شرب و فرح

9 :18 و اليهود الذين في شوشن اجتمعوا في الثالث عشر و الرابع عشر منه و استراحوا في الخامس عشر و جعلوه يوم شرب و فرح

9 :19 لذلك يهود الاعراء الساكنون في مدن الاعراء جعلوا اليوم الرابع عشر من شهر اذار للفرح و الشرب و يوما طيبا و لارسال انصبة من كل واحد الى صاحبه

9 :20 و كتب مردخاي هذه الامور و ارسل رسائل الى جميع اليهود الذين في كل بلدان الملك احشويروش القريبين و البعيدين

9 :21 ليوجب عليهم ان يعيدوا في اليوم الرابع عشر من شهر اذار و اليوم الخامس عشر منه في كل سنة

9 :22 حسب الايام التي استراح فيها اليهود من اعدائهم و الشهر الذي تحول عندهم من حزن الى فرح و من نوح الى يوم طيب ليجعلوها ايام شرب و فرح و ارسال انصبة من كل واحد الى صاحبه و عطايا للفقراء

9 :23 فقبل اليهود ما ابتداوا يعملونه و ما كتبه مردخاي اليهم

9 :24 و لان هامان بن همداثا الاجاجي عدو اليهود جميعا تفكر على اليهود ليبيدهم و القى فورا اي قرعة لافنائهم و ابادتهم

9 :25 و عند دخولها الى امام الملك امر بكتابة ان يرد تدبيره الرديء الذي دبره ضد اليهود على راسه و ان يصلبوه هو و بنيه على الخشبة

9 :26 لذلك دعوا تلك الايام فوريم على اسم الفور لذلك من اجل جميع كلمات هذه الرسالة و ما راوه من ذلك و ما اصابهم

9 :27 اوجب اليهود و قبلوا على انفسهم و على نسلهم و على جميع الذين يلتصقون بهم حتى لا يزول ان يعيدوا هذين اليومين حسب كتابتهما و حسب اوقاتهما كل سنة

9 :28 و ان يذكر هذان اليومان و يحفظا في دور فدور و عشيرة فعشيرة و بلاد فبلاد و مدينة فمدينة و يوما الفور هذان لا يزولان من وسط اليهود و ذكرهما لا يفني من نسلهم

9 :29 و كتبت استير الملكة بنت ابيحائل و مردخاي اليهودي بكل سلطان بايجاب رسالة الفوريم هذه ثانية

9 :30 و ارسل الكتابات الى جميع اليهود الى كور مملكة احشويروش المئة و السبع و العشرين بكلام سلام و امانة

9 :31 لايجاب يومي الفوريم هذين في اوقاتهما كما اوجب عليهم مردخاي اليهودي و استير الملكة و كما اوجبوا على انفسهم و على نسلهم امور الاصوام و صراخهم

9 :32 و امر استير اوجب امور الفوريم هذه فكتبت في السفر