الاصحاح رقم 2 من سفر أخبار الايام ثاني - عهد قديم

2 :1 و امر سليمان ببناء بيت لاسم الرب و بيت لملكه

2 :2 و احصى سليمان سبعين الف رجل حمال و ثمانين الف رجل نحات في الجبل و وكلاء عليهم ثلاثة الاف و ست مئة

2 :3 و ارسل سليمان الى حورام ملك صور قائلا كما فعلت مع داود ابي اذ ارسلت له ارزا ليبني له بيتا يسكن فيه

2 :4 فهانذا ابني بيتا لاسم الرب الهي لاقدسه له لاوقد امامه بخورا عطرا و لخبز الوجوه الدائم و للمحرقات صباحا و مساء و للسبوت و الاهلة و مواسم الرب الهنا هذا على اسرائيل الى الابد

2 :5 و البيت الذي انا بانيه عظيم لان الهنا اعظم من جميع الالهة

2 :6 و من يستطيع ان يبني له بيتا لان السماوات و سماء السماوات لا تسعه و من انا حتى ابني له بيتا الا للايقاد امامه

2 :7 فالان ارسل لي رجلا حكيما في صناعة الذهب و الفضة و النحاس و الحديد و الارجوان و القرمز و الاسمانجوني ماهرا في النقش مع الحكماء الذين عندي في يهوذا و في اورشليم الذين اعدهم داود ابي

2 :8 و ارسل لي خشب ارز و سرو و صندل من لبنان لاني اعلم ان عبيدك ماهرون في قطع خشب لبنان و هوذا عبيدي مع عبيدك

2 :9 و ليعدوا لي خشبا بكثرة لان البيت الذي ابنيه عظيم و عجيب

2 :10 و هانذا اعطي للقطاعين القاطعين الخشب عشرين الف كر من الحنطة طعاما لعبيدك و عشرين الف كر شعير و عشرين الف بث خمر و عشرين الف بث زيت

2 :11 فقال حورام ملك صور بكتابة ارسلها الى سليمان لان الرب قد احب شعبه جعلك عليهم ملكا

2 :12 و قال حورام مبارك الرب اله اسرائيل الذي صنع السماء و الارض الذي اعطى داود الملك ابنا حكيما صاحب معرفة و فهم الذي يبني بيتا للرب و بيتا لملكه

2 :13 و الان ارسلت رجلا حكيما صاحب فهم حورام ابي

2 :14 ابن امراة من بنات دان و ابوه رجل صوري ماهر في صناعة الذهب و الفضة و النحاس و الحديد و الحجارة و الخشب و الارجوان و الاسمانجوني و الكتان و القرمز و نقش كل نوع من النقش و اختراع كل اختراع يلقى عليه مع حكمائك و حكماء سيدي داود ابيك

2 :15 و الان الحنطة و الشعير و الزيت و الخمر التي ذكرها سيدي فليرسلها لعبيده

2 :16 و نحن نقطع خشبا من لبنان حسب كل احتياجك و ناتي به اليك ارماثا على البحر الى يافا و انت تصعده الى اورشليم

2 :17 و عد سليمان جميع الرجال الاجنبيين الذين في ارض اسرائيل بعد العد الذين عدهم اياه داود ابوه فوجدوا مئة و ثلاثة و خمسين الفا و ست مئة

2 :18 فجعل منهم سبعين الف حمال و ثمانين الف قطاع على الجبل و ثلاثة الاف و ست مئة وكلاء لتشغيل الشعب