الاصحاح رقم 16 من سفر أخبار الايام ثاني - عهد قديم

16 :1 في السنة السادسة و الثلاثين لملك اسا صعد بعشا ملك اسرائيل على يهوذا و بنى الرامة لكيلا يدع احدا يخرج او يدخل الى اسا ملك يهوذا

16 :2 و اخرج اسا فضة و ذهبا من خزائن بيت الرب و بيت الملك و ارسل الى بنهدد ملك ارام الساكن في دمشق قائلا

16 :3 ان بيني و بينك و بين ابي و ابيك عهدا هوذا قد ارسلت لك فضة و ذهبا فتعال انقض عهدك مع بعشا ملك اسرائيل فيصعد عني

16 :4 فسمع بنهدد للملك اسا و ارسل رؤساء الجيوش التي له على مدن اسرائيل فضربوا عيون و دان و ابل المياه و جميع مخازن مدن نفتالي

16 :5 فلما سمع بعشا كف عن بناء الرامة و ترك عمله

16 :6 فاخذ اسا الملك كل يهوذا فحملوا حجارة الرامة و اخشابها التي بنى بها بعشا و بنى بها جبع و المصفاة

16 :7 في ذلك الزمان جاء حناني الرائي الى اسا ملك يهوذا و قال له من اجل انك استندت على ملك ارام و لم تستند على الرب الهك لذلك قد نجا جيش ملك ارام من يدك

16 :8 الم يكن الكوشيون و اللوبيون جيشا كثيرا بمركبات و فرسان كثيرة جدا فمن اجل انك استندت على الرب دفعهم ليدك

16 :9 لان عيني الرب تجولان في كل الارض ليتشدد مع الذين قلوبهم كاملة نحوه فقد حمقت في هذا حتى انه من الان تكون عليك حروب

16 :10 فغضب اسا على الرائي و وضعه في السجن لانه اغتاظ منه من اجل هذا و ضايق اسا بعضا من الشعب في ذلك الوقت

16 :11 و امور اسا الاولى و الاخيرة ها هي مكتوبة في سفر الملوك ليهوذا و اسرائيل

16 :12 و مرض اسا في السنة التاسعة و الثلاثين من ملكه في رجليه حتى اشتد مرضه و في مرضه ايضا لم يطلب الرب بل الاطباء

16 :13 ثم اضطجع اسا مع ابائه و مات في السنة الحادية و الاربعين لملكه

16 :14 فدفنوه في قبوره التي حفرها لنفسه في مدينة داود و اضجعوه في سرير كان مملوا اطيابا و اصنافا عطرة حسب صناعة العطارة و احرقوا له حريقة عظيمة جدا