الاصحاح رقم 20 من سفر صموئيل ثاني - عهد قديم

20 :1 و اتفق هناك رجل لئيم اسمه شبع بن بكري رجل بنياميني فضرب بالبوق و قال ليس لنا قسم في داود و لا لنا نصيب في ابن يسى كل رجل الى خيمته يا اسرائيل

20 :2 فصعد كل رجال اسرائيل من وراء داود الى وراء شبع بن بكري و اما رجال يهوذا فلازموا ملكهم من الاردن الى اورشليم

20 :3 و جاء داود الى بيته في اورشليم و اخذ الملك النساء السراري العشر اللواتي تركهن لحفظ البيت و جعلهن تحت حجز و كان يعولهن و لكن لم يدخل اليهن بل كن محبوسات الى يوم موتهن في عيشة العزوبة

20 :4 و قال الملك لعماسا اجمع لي رجال يهوذا في ثلاثة ايام و احضر انت هنا

20 :5 فذهب عماسا ليجمع يهوذا و لكنه تاخر عن الميقات الذي عينه

20 :6 فقال داود لابيشاي الان يسيء الينا شبع بن بكري اكثر من ابشالوم فخذ انت عبيد سيدك و اتبعه لئلا يجد لنفسه مدنا حصينة و ينفلت من امام اعيننا

20 :7 فخرج وراءه رجال يواب الجلادون و السعاة و جميع الابطال و خرجوا من اورشليم ليتبعوا شبع بن بكري

20 :8 و لما كانوا عند الصخرة العظيمة التي في جبعون جاء عماسا قدامهم و كان يواب متنطقا على ثوبه الذي كان لابسه و فوقه منطقة سيف في غمده مشدودة على حقويه فلما خرج اندلق السيف

20 :9 فقال يواب لعماسا اسالم انت يا اخي و امسكت يد يواب اليمنى بلحية عماسا ليقبله

20 :10 و اما عماسا فلم يحترز من السيف الذي بيد يواب فضربه به في بطنه فدلق امعاءه الى الارض و لم يثن عليه فمات و اما يواب و ابيشاي اخوه فتبعا شبع بن بكري

20 :11 و وقف عنده واحد من غلمان يواب فقال من سر بيواب و من هو لداود فوراء يواب

20 :12 و كان عماسا يتمرغ في الدم في وسط السكة و لما راى الرجل ان كل الشعب يقفون نقل عماسا من السكة الى الحقل و طرح عليه ثوبا لما راى ان كل من يصل اليه يقف

20 :13 فلما نقل عن السكة عبر كل انسان وراء يواب لاتباع شبع بن بكري

20 :14 و عبر في جميع اسباط اسرائيل الى ابل و بيت معكة و جميع البيريين فاجتمعوا و خرجوا ايضا وراءه

20 :15 و جاءوا و حاصروه في ابل بيت معكة و اقاموا مترسة حول المدينة فاقامت في الحصار و جميع الشعب الذين مع يواب كانوا يخربون لاجل اسقاط السور

20 :16 فنادت امراة حكيمة من المدينة اسمعوا اسمعوا قولوا ليواب تقدم الى ههنا فاكلمك

20 :17 فتقدم اليها فقالت المراة اانت يواب فقال انا هو فقالت له اسمع كلام امتك فقال انا سامع

20 :18 فتكلمت قائلة كانوا يتكلمون اولا قائلين سؤالا يسالون في ابل و هكذا كانوا انتهوا

20 :19 انا مسالمة امينة في اسرائيل انت طالب ان تميت مدينة و اما في اسرائيل لماذا تبلع نصيب الرب

20 :20 فاجاب يواب و قال حاشاي حاشاي ان ابلع و ان اهلك

20 :21 الامر ليس كذلك لان رجلا من جبل افرايم اسمه شبع بن بكري رفع يده على الملك داود سلموه وحده فانصرف عن المدينة فقالت المراة ليواب هوذا راسه يلقى اليك عن السور

20 :22 فاتت المراة الى جميع الشعب بحكمتها فقطعوا راس شبع بن بكري و القوه الى يواب فضرب بالبوق فانصرفوا عن المدينة كل واحد الى خيمته و اما يواب فرجع الى اورشليم الى الملك

20 :23 و كان يواب على جميع جيش اسرائيل و بنايا بن يهوياداع على الجلادين و السعاة

20 :24 و ادورام على الجزية و يهوشافاط بن اخيلود مسجلا

20 :25 و شيوا كاتبا و صادوق و ابياثار كاهنين

20 :26 و عيرا اليائيري ايضا كان كاهنا لداود