الاصحاح رقم 4 من سفر بطرس الاولى - عهد جديد

4 :1 فاذ قد تالم المسيح لاجلنا بالجسد تسلحوا انتم ايضا بهذه النية فان من تالم في الجسد كف عن الخطية

4 :2 لكي لا يعيش ايضا الزمان الباقي في الجسد لشهوات الناس بل لارادة الله

4 :3 لان زمان الحياة الذي مضى يكفينا لنكون قد عملنا ارادة الامم سالكين في الدعارة و الشهوات و ادمان الخمر و البطر و المنادمات و عبادة الاوثان المحرمة

4 :4 الامر الذي فيه يستغربون انكم لستم تركضون معهم الى فيض هذه الخلاعة عينها مجدفين

4 :5 الذي سوف يعطون حسابا للذي هو على استعداد ان يدين الاحياء و الاموات

4 :6 فانه لاجل هذا بشر الموتى ايضا لكي يدانوا حسب الناس في بالجسد و لكن ليحيوا حسب الله بالروح

4 :7 و انما نهاية كل شيء قد اقتربت فتعقلوا و اصحوا للصلوات

4 :8 و لكن قبل كل شيء لتكن محبتكم بعضكم لبعض شديدة لان المحبة تستر كثرة من الخطايا

4 :9 كونوا مضيفين بعضكم بعضا بلا دمدمة

4 :10 ليكن كل واحد بحسب ما اخذ موهبة يخدم بها بعضكم بعضا كوكلاء صالحين على نعمة الله المتنوعة

4 :11 ان كان يتكلم احد فكاقوال الله و ان كان يخدم احد فكانه من قوة يمنحها الله لكي يتمجد الله في كل شيء بيسوع المسيح الذي له المجد و السلطان الى ابد الابدين امين

4 :12 ايها الاحباء لا تستغربوا البلوى المحرقة التي بينكم حادثة لاجل امتحانكم كانه اصابكم امر غريب

4 :13 بل كما اشتركتم في الام المسيح افرحوا لكي تفرحوا في استعلان مجده ايضا مبتهجين

4 :14 ان عيرتم باسم المسيح فطوبى لكم لان روح المجد و الله يحل عليكم اما من جهتهم فيجدف عليه و اما من جهتكم فيمجد

4 :15 فلا يتالم احدكم كقاتل او سارق او فاعل شر او متداخل في امور غيره

4 :16 و لكن ان كان كمسيحي فلا يخجل بل يمجد الله من هذا القبيل

4 :17 لانه الوقت لابتداء القضاء من بيت الله فان كان اولا منا فما هي نهاية الذين لا يطيعون انجيل الله

4 :18 و ان كان البار بالجهد يخلص فالفاجر و الخاطئ اين يظهران

4 :19 فاذا الذين يتالمون بحسب مشيئة الله فليستودعوا انفسهم كما لخالق امين في عمل الخير