الاصحاح رقم 5 من سفر العبرانيين - عهد جديد

5 :1 لان كل رئيس كهنة ماخوذ من الناس يقام لاجل الناس في ما لله لكي يقدم قرابين و ذبائح عن الخطايا

5 :2 قادرا ان يترفق بالجهال و الضالين اذ هو ايضا محاط بالضعف

5 :3 و لهذا الضعف يلتزم انه كما يقدم عن الخطايا لاجل الشعب هكذا ايضا لاجل نفسه

5 :4 و لا ياخذ احد هذه الوظيفة بنفسه بل المدعو من الله كما هرون ايضا

5 :5 كذلك المسيح ايضا لم يمجد نفسه ليصير رئيس كهنة بل الذي قال له انت ابني انا اليوم ولدتك

5 :6 كما يقول ايضا في موضع اخر انت كاهن الى الابد على رتبة ملكي صادق

5 :7 الذي في ايام جسده اذ قدم بصراخ شديد و دموع طلبات و تضرعات للقادر ان يخلصه من الموت و سمع له من اجل تقواه

5 :8 مع كونه ابنا تعلم الطاعة مما تالم به

5 :9 و اذ كمل صار لجميع الذين يطيعونه سبب خلاص ابدي

5 :10 مدعوا من الله رئيس كهنة على رتبة ملكي صادق

5 :11 الذي من جهته الكلام كثير عندنا و عسر التفسير لننطق به اذ قد صرتم متباطئي المسامع

5 :12 لانكم اذ كان ينبغي ان تكونوا معلمين لسبب طول الزمان تحتاجون ان يعلمكم احد ما هي اركان بداءة اقوال الله و صرتم محتاجين الى اللبن لا الى طعام قوي

5 :13 لان كل من يتناول اللبن هو عديم الخبرة في كلام البر لانه طفل

5 :14 و اما الطعام القوي فللبالغين الذين بسبب التمرن قد صارت لهم الحواس مدربة على التمييز بين الخير و الشر