الاصحاح رقم 11 من سفر العبرانيين - عهد جديد

11 :1 و اما الايمان فهو الثقة بما يرجى و الايقان بامور لا ترى

11 :2 فانه في هذه شهد للقدماء

11 :3 بالايمان نفهم ان العالمين اتقنت بكلمة الله حتى لم يتكون ما يرى مما هو ظاهر

11 :4 بالايمان قدم هابيل لله ذبيحة افضل من قايين فيه شهد له انه بار اذ شهد الله لقرابينه و به و ان مات يتكلم بعد

11 :5 بالايمان نقل اخنوخ لكي لا يرى الموت و لم يوجد لان الله نقله اذ قبل نقله شهد له بانه قد ارضى الله

11 :6 و لكن بدون ايمان لا يمكن ارضاؤه لانه يجب ان الذي ياتي الى الله يؤمن بانه موجود و انه يجازي الذين يطلبونه

11 :7 بالايمان نوح لما اوحي اليه عن امور لم تر بعد خاف فبنى فلكا لخلاص بيته فبه دان العالم و صار وارثا للبر الذي حسب الايمان

11 :8 بالايمان ابراهيم لما دعي اطاع ان يخرج الى المكان الذي كان عتيدا ان ياخذه ميراثا فخرج و هو لا يعلم الى اين ياتي

11 :9 بالايمان تغرب في ارض الموعد كانها غريبة ساكنا في خيام مع اسحق و يعقوب الوارثين معه لهذا الموعد عينه

11 :10 لانه كان ينتظر المدينة التي لها الاساسات التي صانعها و بارئها الله

11 :11 بالايمان سارة نفسها ايضا اخذت قدرة على انشاء نسل و بعد وقت السن ولدت اذ حسبت الذي وعد صادقا

11 :12 لذلك ولد ايضا من واحد و ذلك من ممات مثل نجوم السماء في الكثرة و كالرمل الذي على شاطئ البحر الذي لا يعد

11 :13 في الايمان مات هؤلاء اجمعون و هم لم ينالوا المواعيد بل من بعيد نظروها و صدقوها و حيوها و اقروا بانهم غرباء و نزلاء على الارض

11 :14 فان الذين يقولون مثل هذا يظهرون انهم يطلبون وطنا

11 :15 فلو ذكروا ذلك الذي خرجوا منه لكان لهم فرصة للرجوع

11 :16 و لكن الان يبتغون وطنا افضل اي سماويا لذلك لا يستحي بهم الله ان يدعى الههم لانه اعد لهم مدينة

11 :17 بالايمان قدم ابراهيم اسحق و هو مجرب قدم الذي قبل المواعيد وحيده

11 :18 الذي قيل له انه باسحق يدعى لك نسل

11 :19 اذ حسب ان الله قادر على الاقامة من الاموات ايضا الذين منهم اخذه ايضا في مثال

11 :20 بالايمان اسحق بارك يعقوب و عيسو من جهة امور عتيدة

11 :21 بالايمان يعقوب عند موته بارك كل واحد من ابني يوسف و سجد على راس عصاه

11 :22 بالايمان يوسف عند موته ذكر خروج بني اسرائيل و اوصى من جهة عظامه

11 :23 بالايمان موسى بعدما ولد اخفاه ابواه ثلاثة اشهر لانهما رايا الصبي جميلا و لم يخشيا امر الملك

11 :24 بالايمان موسى لما كبر ابى ان يدعى ابن ابنة فرعون

11 :25 مفضلا بالاحرى ان يذل مع شعب الله على ان يكون له تمتع وقتي بالخطية

11 :26 حاسبا عار المسيح غنى اعظم من خزائن مصر لانه كان ينظر الى المجازاة

11 :27 بالايمان ترك مصر غير خائف من غضب الملك لانه تشدد كانه يرى من لا يرى

11 :28 بالايمان صنع الفصح و رش الدم لئلا يمسهم الذي اهلك الابكار

11 :29 بالايمان اجتازوا في البحر الاحمر كما في اليابسة الامر الذي لما شرع فيه المصريون غرقوا

11 :30 بالايمان سقطت اسوار اريحا بعدما طيف حولها سبعة ايام

11 :31 بالايمان راحاب الزانية لم تهلك مع العصاة اذ قبلت الجاسوسين بسلام

11 :32 و ماذا اقول ايضا لانه يعوزني الوقت ان اخبرت عن جدعون و باراق و شمشون و يفتاح و داود و صموئيل و الانبياء

11 :33 الذين بالايمان قهروا ممالك صنعوا برا نالوا مواعيد سدوا افواه اسود

11 :34 اطفاوا قوة النار نجو من حد السيف تقووا من ضعف صاروا اشداء في الحرب هزموا جيوش غرباء

11 :35 اخذت نساء امواتهن بقيامة و اخرون عذبوا و لم يقبلوا النجاة لكي ينالوا قيامة افضل

11 :36 و اخرون تجربوا في هزء و جلد ثم في قيود ايضا و حبس

11 :37 رجموا نشروا جربوا ماتوا قتلا بالسيف طافوا في جلود غنم و جلود معزى معتازين مكروبين مذلين

11 :38 و هم لم يكن العالم مستحقا لهم تائهين في براري و جبال و مغاير و شقوق الارض

11 :39 فهؤلاء كلهم مشهودا لهم بالايمان لم ينالوا الموعد

11 :40 اذ سبق الله فنظر لنا شيئا افضل لكي لا يكملوا بدوننا