الاصحاح رقم 10 من سفر العبرانيين - عهد جديد

10 :1 لان الناموس اذ له ظل الخيرات العتيدة لا نفس صورة الاشياء لا يقدر ابدا بنفس الذبائح كل سنة التي يقدمونها على الدوام ان يكمل الذين يتقدمون

10 :2 و الا افما زالت تقدم من اجل ان الخادمين و هم مطهرون مرة لا يكون لهم ايضا ضمير خطايا

10 :3 لكن فيها كل سنة ذكر خطايا

10 :4 لانه لا يمكن ان دم ثيران و تيوس يرفع خطايا

10 :5 لذلك عند دخوله الى العالم يقول ذبيحة و قربانا لم ترد و لكن هيات لي جسدا

10 :6 بمحرقات و ذبائح للخطية لم تسر

10 :7 ثم قلت هانذا اجيء في درج الكتاب مكتوب عني لافعل مشيئتك يا الله

10 :8 اذ يقول انفا انك ذبيحة و قربانا و محرقات و ذبائح للخطية لم ترد و لا سررت بها التي تقدم حسب الناموس

10 :9 ثم قال هانذا اجيء لافعل مشيئتك يا الله ينزع الاول لكي يثبت الثاني

10 :10 فبهذه المشيئة نحن مقدسون بتقديم جسد يسوع المسيح مرة واحدة

10 :11 و كل كاهن يقوم كل يوم يخدم و يقدم مرارا كثيرة تلك الذبائح عينها التي لا تستطيع البتة ان تنزع الخطية

10 :12 و اما هذا فبعدما قدم عن الخطايا ذبيحة واحدة جلس الى الابد عن يمين الله

10 :13 منتظرا بعد ذلك حتى توضع اعداؤه موطئا لقدميه

10 :14 لانه بقربان واحد قد اكمل الى الابد المقدسين

10 :15 و يشهد لنا الروح القدس ايضا لانه بعدما قال سابقا

10 :16 هذا هو العهد الذي اعهده معهم بعد تلك الايام يقول الرب اجعل نواميسي في قلوبهم و اكتبها في اذهانهم

10 :17 و لن اذكر خطاياهم و تعدياتهم في ما بعد

10 :18 و انما حيث تكون مغفرة لهذه لا يكون بعد قربان عن الخطية

10 :19 فاذ لنا ايها الاخوة ثقة بالدخول الى الاقداس بدم يسوع

10 :20 طريقا كرسه لنا حديثا حيا بالحجاب اي جسده

10 :21 و كاهن عظيم على بيت الله

10 :22 لنتقدم بقلب صادق في يقين الايمان مرشوشة قلوبنا من ضمير شرير و مغتسلة اجسادنا بماء نقي

10 :23 لنتمسك باقرار الرجاء راسخا لان الذي وعد هو امين

10 :24 و لنلاحظ بعضنا بعضا للتحريض على المحبة و الاعمال الحسنة

10 :25 غير تاركين اجتماعنا كما لقوم عادة بل واعظين بعضنا بعضا و بالاكثر على قدر ما ترون اليوم يقرب

10 :26 فانه ان اخطانا باختيارنا بعدما اخذنا معرفة الحق لا تبقى بعد ذبيحة عن الخطايا

10 :27 بل قبول دينونة مخيف و غيرة نار عتيدة ان تاكل المضادين

10 :28 من خالف ناموس موسى فعلى شاهدين او ثلاثة شهود يموت بدون رافة

10 :29 فكم عقابا اشر تظنون انه يحسب مستحقا من داس ابن الله و حسب دم العهد الذي قدس به دنسا و ازدرى بروح النعمة

10 :30 فاننا نعرف الذي قال لي الانتقام انا اجازي يقول الرب و ايضا الرب يدين شعبه

10 :31 مخيف هو الوقوع في يدي الله الحي

10 :32 و لكن تذكروا الايام السالفة التي فيها بعدما انرتم صبرتم على مجاهدة الام كثيرة

10 :33 من جهة مشهورين بتعييرات و ضيقات و من جهة صائرين شركاء الذين تصرف فيهم هكذا

10 :34 لانكم رثيتم لقيودي ايضا و قبلتم سلب اموالكم بفرح عالمين في انفسكم ان لكم مالا افضل في السماوات و باقيا

10 :35 فلا تطرحوا ثقتكم التي لها مجازاة عظيمة

10 :36 لانكم تحتاجون الى الصبر حتى اذا صنعتم مشيئة الله تنالون الموعد

10 :37 لانه بعد قليل جدا سياتي الاتي و لا يبطئ

10 :38 و اما البار فبالايمان يحيا و ان ارتد لا تسر به نفسي

10 :39 و اما نحن فلسنا من الارتداد للهلاك بل من الايمان لاقتناء النفس