الاصحاح رقم 3 من سفر كورنثوس الثانية - عهد جديد

3 :1 افنبتدئ نمدح انفسنا ام لعلنا نحتاج كقوم رسائل توصية اليكم او رسائل توصية منكم

3 :2 انتم رسالتنا مكتوبة في قلوبنا معروفة و مقروءة من جميع الناس

3 :3 ظاهرين انكم رسالة المسيح مخدومة منا مكتوبة لا بحبر بل بروح الله الحي لا في الواح حجرية بل في الواح قلب لحمية

3 :4 و لكن لنا ثقة مثل هذه بالمسيح لدى الله

3 :5 ليس اننا كفاة من انفسنا ان نفتكر شيئا كانه من انفسنا بل كفايتنا من الله

3 :6 الذي جعلنا كفاة لان نكون خدام عهد جديد لا الحرف بل الروح لان الحرف يقتل و لكن الروح يحيي

3 :7 ثم ان كانت خدمة الموت المنقوشة باحرف في حجارة قد حصلت في مجد حتى لم يقدر بنو اسرائيل ان ينظروا الى وجه موسى لسبب مجد وجهه الزائل

3 :8 فكيف لا تكون بالاولى خدمة الروح في مجد

3 :9 لانه ان كانت خدمة الدينونة مجدا فبالاولى كثيرا تزيد خدمة البر في مجد

3 :10 فان الممجد ايضا لم يمجد من هذا القبيل لسبب المجد الفائق

3 :11 لانه ان كان الزائل في مجد فبالاولى كثيرا يكون الدائم في مجد

3 :12 فاذ لنا رجاء مثل هذا نستعمل مجاهرة كثيرة

3 :13 و ليس كما كان موسى يضع برقعا على وجهه لكي لا ينظر بنو اسرائيل الى نهاية الزائل

3 :14 بل اغلظت اذهانهم لانه حتى اليوم ذلك البرقع نفسه عند قراءة العهد العتيق باق غير منكشف الذي يبطل في المسيح

3 :15 لكن حتى اليوم حين يقرا موسى البرقع موضوع على قلبهم

3 :16 و لكن عندما يرجع الى الرب يرفع البرقع

3 :17 و اما الرب فهو الروح و حيث روح الرب هناك حرية

3 :18 و نحن جميعا ناظرين مجد الرب بوجه مكشوف كما في مراة نتغير الى تلك الصورة عينها من مجد الى مجد كما من الرب الروح