الاصحاح رقم 2 من سفر كورنثوس الثانية - عهد جديد

2 :1 و لكني جزمت بهذا في نفسي ان لا اتي اليكم ايضا في حزن

2 :2 لانه ان كنت احزنكم انا فمن هو الذي يفرحني الا الذي احزنته

2 :3 و كتبت لكم هذا عينه حتى اذا جئت لا يكون لي حزن من الذين كان يجب ان افرح بهم واثقا بجميعكم ان فرحي هو فرح جميعكم

2 :4 لاني من حزن كثير و كابة قلب كتبت اليكم بدموع كثيرة لا لكي تحزنوا بل لكي لتعرفوا المحبة التي عندي و لا سيما من نحوكم

2 :5 و لكن ان كان احد قد احزن فانه لم يحزني بل احزن جميعكم بعض الحزن لكي لا اثقل

2 :6 مثل هذا يكفيه هذا القصاص الذي من الاكثرين

2 :7 حتى تكونوا بالعكس تسامحونه بالحري و تعزونه لئلا يبتلع مثل هذا من الحزن المفرط

2 :8 لذلك اطلب ان تمكنوا له المحبة

2 :9 لاني لهذا كتبت لكي اعرف تزكيتكم هل انتم طائعون في كل شيء

2 :10 و الذي تسامحونه بشيء فانا ايضا لاني انا ما سامحت به ان كنت قد سامحت بشيء فمن اجلكم بحضرة المسيح

2 :11 لئلا يطمع فينا الشيطان لاننا لا نجهل افكاره

2 :12 و لكن لما جئت الى ترواس لاجل انجيل المسيح و انفتح لي باب في الرب

2 :13 لم تكن لي راحة في روحي لاني لم اجد تيطس اخي لكن ودعتهم فخرجت الى مكدونية

2 :14 و لكن شكرا لله الذي يقودنا في موكب نصرته في المسيح كل حين و يظهر بنا رائحة معرفته في كل مكان

2 :15 لاننا رائحة المسيح الذكية لله في الذين يخلصون و في الذين يهلكون

2 :16 لهؤلاء رائحة موت لموت و لاولئك رائحة حياة لحياة و من هو كفوء لهذه الامور

2 :17 لاننا لسنا كالكثيرين غاشين كلمة الله لكن كما من اخلاص بل كما من الله نتكلم امام الله في المسيح