الاصحاح رقم 12 من سفر كورنثوس الثانية - عهد جديد

12 :1 انه لا يوافقني ان افتخر فاني اتي الى مناظر الرب و اعلاناته

12 :2 اعرف انسانا في المسيح قبل اربع عشرة سنة افي الجسد لست اعلم ام خارج الجسد لست اعلم الله يعلم اختطف هذا الى السماء الثالثة

12 :3 و اعرف هذا الانسان افي الجسد ام خارج الجسد لست اعلم الله يعلم

12 :4 انه اختطف الى الفردوس و سمع كلمات لا ينطق بها و لا يسوغ لانسان ان يتكلم بها

12 :5 من جهة هذا افتخر و لكن من جهة نفسي لا افتخر الا بضعفاتي

12 :6 فاني ان اردت ان افتخر لا اكون غبيا لاني اقول الحق و لكني اتحاشى لئلا يظن احد من جهتي فوق ما يراني او يسمع مني

12 :7 و لئلا ارتفع بفرط الاعلانات اعطيت شوكة في الجسد ملاك الشيطان ليلطمني لئلا ارتفع

12 :8 من جهة هذا تضرعت الى الرب ثلاث مرات ان يفارقني

12 :9 فقال لي تكفيك نعمتي لان قوتي في الضعف تكمل فبكل سرور افتخر بالحري في ضعفاتي لكي تحل علي قوة المسيح

12 :10 لذلك اسر بالضعفات و الشتائم و الضرورات و الاضطهادات و الضيقات لاجل المسيح لاني حينما انا ضعيف فحينئذ انا قوي

12 :11 قد صرت غبيا و انا افتخر انتم الزمتموني لانه كان ينبغي ان امدح منكم اذ لم انقص شيئا عن فائقي الرسل و ان كنت لست شيئا

12 :12 ان علامات الرسول صنعت بينكم في كل صبر بايات و عجائب و قوات

12 :13 لانه ما هو الذي نقصتم عن سائر الكنائس الا اني انا لم اثقل عليكم سامحوني بهذا الظلم

12 :14 هوذا المرة الثالثة انا مستعد ان اتي اليكم و لا اثقل عليكم لاني لست اطلب ما هو لكم بل اياكم لانه لا ينبغي ان الاولاد يذخرون للوالدين بل الوالدون للاولاد

12 :15 و اما انا فبكل سرور انفق و انفق لاجل انفسكم و ان كنت كلما احبكم اكثر احب اقل

12 :16 فيلكن انا لم اثقل عليكم لكن اذ كنت محتالا اخذتكم بمكر

12 :17 هل طمعت فيكم باحد من الذين ارسلتهم اليكم

12 :18 طلبت الى تيطس و ارسلت معه الاخ هل طمع فيكم تيطس اما سلكنا بذات الروح الواحد اما بذات الخطوات الواحدة

12 :19 اتظنون ايضا اننا نحتج لكم امام الله في المسيح نتكلم و لكن الكل ايها الاحباء لاجل بنيانكم

12 :20 لاني اخاف اذا جئت ان لا اجدكم كما اريد و اوجد منكم كما لا تريدون ان توجد خصومات و محاسدات و سخطات و تحزبات و مذمات و نميمات و تكبرات و تشويشات

12 :21 ان يذلني الهي عندكم اذا جئت ايضا و انوح على كثيرين من الذين اخطاوا من قبل و لم يتوبوا عن النجاسة و الزنى و العهارة التي فعلوها