الاصحاح رقم 6 من سفر رومية - عهد جديد

6 :1 فماذا نقول انبقى في الخطية لكي تكثر النعمة

6 :2 حاشا نحن الذين متنا عن الخطية كيف نعيش بعد فيها

6 :3 ام تجهلون اننا كل من اعتمد ليسوع المسيح اعتمدنا لموته

6 :4 فدفنا معه بالمعمودية للموت حتى كما اقيم المسيح من الاموات بمجد الاب هكذا نسلك نحن ايضا في جدة الحياة

6 :5 لانه ان كنا قد صرنا متحدين معه بشبه موته نصير ايضا بقيامته

6 :6 عالمين هذا ان انساننا العتيق قد صلب معه ليبطل جسد الخطية كي لا نعود نستعبد ايضا للخطية

6 :7 لان الذي مات قد تبرا من الخطية

6 :8 فان كنا قد متنا مع المسيح نؤمن اننا سنحيا ايضا معه

6 :9 عالمين ان المسيح بعدما اقيم من الاموات لا يموت ايضا لا يسود عليه الموت بعد

6 :10 لان الموت الذي ماته قد ماته للخطية مرة واحدة و الحياة التي يحياها فيحياها لله

6 :11 كذلك انتم ايضا احسبوا انفسكم امواتا عن الخطية و لكن احياء لله بالمسيح يسوع ربنا

6 :12 اذا لا تملكن الخطية في جسدكم المائت لكي تطيعوها في شهواتها

6 :13 و لا تقدموا اعضاءكم الات اثم للخطية بل قدموا ذواتكم لله كاحياء من الاموات و اعضاءكم الات بر لله

6 :14 فان الخطية لن تسودكم لانكم لستم تحت الناموس بل تحت النعمة

6 :15 فماذا اذا انخطئ لاننا لسنا تحت الناموس بل تحت النعمة حاشا

6 :16 الستم تعلمون ان الذي تقدمون ذواتكم له عبيدا للطاعة انتم عبيد للذي تطيعونه اما للخطية للموت او للطاعة للبر

6 :17 فشكرا لله انكم كنتم عبيدا للخطية و لكنكم اطعتم من القلب صورة التعليم التي تسلمتموها

6 :18 و اذ اعتقتم من الخطية صرتم عبيدا للبر

6 :19 اتكلم انسانيا من اجل ضعف جسدكم لانه كما قدمتم اعضاءكم عبيدا للنجاسة و الاثم للاثم هكذا الان قدموا اعضاءكم عبيدا للبر للقداسة

6 :20 لانكم لما كنتم عبيد الخطية كنتم احرارا من البر

6 :21 فاي ثمر كان لكم حينئذ من الامور التي تستحون بها الان لان نهاية تلك الامور هي الموت

6 :22 و اما الان اذ اعتقتم من الخطية و صرتم عبيدا لله فلكم ثمركم للقداسة و النهاية حياة ابدية

6 :23 لان اجرة الخطية هي موت و اما هبة الله فهي حياة ابدية بالمسيح يسوع ربنا