الاصحاح رقم 3 من سفر رومية - عهد جديد

3 :1 اذا ما هو فضل اليهودي او ما هو نفع الختان

3 :2 كثير على كل وجه اما اولا فلانهم استؤمنوا على اقوال الله

3 :3 فماذا ان كان قوم لم يكونوا امناء افلعل عدم امانتهم يبطل امانة الله

3 :4 حاشا بل ليكن الله صادقا و كل انسان كاذبا كما هو مكتوب لكي تتبرر في كلامك و تغلب متى حوكمت

3 :5 و لكن ان كان اثمنا يبين بر الله فماذا نقول العل الله الذي يجلب الغضب ظالم اتكلم بحسب الانسان

3 :6 حاشا فكيف يدين الله العالم اذ ذاك

3 :7 فانه ان كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده فلماذا ادان انا بعد كخاطئ

3 :8 اما كما يفترى علينا و كما يزعم قوم اننا نقول لنفعل السيات لكي تاتي الخيرات الذين دينونتهم عادلة

3 :9 فماذا اذا انحن افضل كلا البتة لاننا قد شكونا ان اليهود و اليونانيين اجمعين تحت الخطية

3 :10 كما هو مكتوب انه ليس بار و لا واحد

3 :11 ليس من يفهم ليس من يطلب الله

3 :12 الجميع زاغوا و فسدوا معا ليس من يعمل صلاحا ليس و لا واحد

3 :13 حنجرتهم قبر مفتوح بالسنتهم قد مكروا سم الاصلال تحت شفاههم

3 :14 و فمهم مملوء لعنة و مرارة

3 :15 ارجلهم سريعة الى سفك الدم

3 :16 في طرقهم اغتصاب و سحق

3 :17 و طريق السلام لم يعرفوه

3 :18 ليس خوف الله قدام عيونهم

3 :19 و نحن نعلم ان كل ما يقوله الناموس فهو يكلم به الذين في الناموس لكي يستد كل فم و يصير كل العالم تحت قصاص من الله

3 :20 لانه باعمال الناموس كل ذي جسد لا يتبرر امامه لان بالناموس معرفة الخطية

3 :21 و اما الان فقد ظهر بر الله بدون الناموس مشهودا له من الناموس و الانبياء

3 :22 بر الله بالايمان بيسوع المسيح الى كل و على كل الذين يؤمنون لانه لا فرق

3 :23 اذ الجميع اخطاوا و اعوزهم مجد الله

3 :24 متبررين مجانا بنعمته بالفداء الذي بيسوع المسيح

3 :25 الذي قدمه الله كفارة بالايمان بدمه لاظهار بره من اجل الصفح عن الخطايا السالفة بامهال الله

3 :26 لاظهار بره في الزمان الحاضر ليكون بارا و يبرر من هو من الايمان بيسوع

3 :27 فاين الافتخار قد انتفى باي ناموس ابناموس الاعمال كلا بل بناموس الايمان

3 :28 اذا نحسب ان الانسان يتبرر بالايمان بدون اعمال الناموس

3 :29 ام الله لليهود فقط اليس للامم ايضا بلى للامم ايضا

3 :30 لان الله واحد هو الذي سيبرر الختان بالايمان و الغرلة بالايمان

3 :31 افنبطل الناموس بالايمان حاشا بل نثبت الناموس