الاصحاح رقم 14 من سفر أعمال الرسل - عهد جديد

14 :1 و حدث في ايقونية انهما دخلا معا الى مجمع اليهود و تكلما حتى امن جمهور كثير من اليهود و اليونانيين

14 :2 و لكن اليهود غير المؤمنين غروا و افسدوا نفوس الامم على الاخوة

14 :3 فاقاما زمانا طويلا يجاهران بالرب الذي كان يشهد لكلمة نعمته و يعطي ان تجرى ايات و عجائب على ايديهما

14 :4 فانشق جمهور المدينة فكان بعضهم مع اليهود و بعضهم مع الرسولين

14 :5 فلما حصل من الامم و اليهود مع رؤسائهم هجوم ليبغوا عليهما و يرجموهما

14 :6 شعرا به فهربا الى مدينتي ليكاونية لسترة و دربة و الى الكورة المحيطة

14 :7 و كانا هناك يبشران

14 :8 و كان يجلس في لسترة رجل عاجز الرجلين مقعد من بطن امه و لم يمش قط

14 :9 هذا كان يسمع بولس يتكلم فشخص اليه و اذ راى ان له ايمانا ليشفى

14 :10 قال بصوت عظيم قم على رجليك منتصبا فوثب و صار يمشي

14 :11 فالجموع لما راوا ما فعل بولس رفعوا صوتهم بلغة ليكاونية قائلين ان الالهة تشبهوا بالناس و نزلوا الينا

14 :12 فكانوا يدعون برنابا زفس و بولس هرمس اذ كان هو المتقدم في الكلام

14 :13 فاتى كاهن زفس الذي كان قدام المدينة بثيران و اكاليل عند الابواب مع الجموع و كان يريد ان يذبح

14 :14 فلما سمع الرسولان برنابا و بولس مزقا ثيابهما و اندفعا الى الجمع صارخين

14 :15 و قائلين ايها الرجال لماذا تفعلون هذا نحن ايضا بشر تحت الام مثلكم نبشركم ان ترجعوا من هذه الاباطيل الى الاله الحي الذي خلق السماء و الارض و البحر و كل ما فيها

14 :16 الذي في الاجيال الماضية ترك جميع الامم يسلكون في طرقهم

14 :17 مع انه لم يترك نفسه بلا شاهد و هو يفعل خيرا يعطينا من السماء امطارا و ازمنة مثمرة و يملا قلوبنا طعاما و سرورا

14 :18 و بقولهما هذا كفا الجموع بالجهد عن ان يذبحوا لهما

14 :19 ثم اتى يهود من انطاكية و ايقونية و اقنعوا الجموع فرجموا بولس و جروه خارج المدينة ظانين انه قد مات

14 :20 و لكن اذ احاط به التلاميذ قام و دخل المدينة و في الغد خرج مع برنابا الى دربة

14 :21 فبشرا في تلك المدينة و تلمذا كثيرين ثم رجعا الى لسترة و ايقونية و انطاكية

14 :22 يشددان انفس التلاميذ و يعظانهم ان يثبتوا في الايمان و انه بضيقات كثيرة ينبغي ان ندخل ملكوت الله

14 :23 و انتخبا لهم قسوسا في كل كنيسة ثم صليا باصوام و استودعاهم للرب الذي كانوا قد امنوا به

14 :24 و لما اجتازا في بيسيدية اتيا الى بمفيلية

14 :25 و تكلما بالكلمة في برجة ثم نزلا الى اتالية

14 :26 و من هناك سافرا في البحر الى انطاكية حيث كانا قد اسلما الى نعمة الله للعمل الذي اكملاه

14 :27 و لما حضرا و جمعا الكنيسة اخبرا بكل ما صنع الله معهما و انه فتح للامم باب الايمان

14 :28 و اقاما هناك زمانا ليس بقليل مع التلاميذ