الاصحاح رقم 4 من سفر يوحنا - عهد جديد

4 :1 فلما علم الرب ان الفريسيين سمعوا ان يسوع يصير و يعمد تلاميذ اكثر من يوحنا

4 :2 مع ان يسوع نفسه لم يكن يعمد بل تلاميذه

4 :3 ترك اليهودية و مضى ايضا الى الجليل

4 :4 و كان لا بد له ان يجتاز السامرة

4 :5 فاتى الى مدينة من السامرة يقال لها سوخار بقرب الضيعة التي وهبها يعقوب ليوسف ابنه

4 :6 و كانت هناك بئر يعقوب فاذ كان يسوع قد تعب من السفر جلس هكذا على البئر و كان نحو الساعة السادسة

4 :7 فجاءت امراة من السامرة لتستقي ماء فقال لها يسوع اعطيني لاشرب

4 :8 لان تلاميذه كانوا قد مضوا الى المدينة ليبتاعوا طعاما

4 :9 فقالت له المراة السامرية كيف تطلب مني لتشرب و انت يهودي و انا امراة سامرية لان اليهود لا يعاملون السامريين

4 :10 اجاب يسوع و قال لها لو كنت تعلمين عطية الله و من هو الذي يقول لك اعطيني لاشرب لطلبت انت منه فاعطاك ماء حيا

4 :11 قالت له المراة يا سيد لا دلو لك و البئر عميقة فمن اين لك الماء الحي

4 :12 العلك اعظم من ابينا يعقوب الذي اعطانا البئر و شرب منها هو و بنوه و مواشيه

4 :13 اجاب يسوع و قال لها كل من يشرب من هذا الماء يعطش ايضا

4 :14 و لكن من يشرب من الماء الذي اعطيه انا فلن يعطش الى الابد بل الماء الذي اعطيه يصير فيه ينبوع ماء ينبع الى حياة ابدية

4 :15 قالت له المراة يا سيد اعطني هذا الماء لكي لا اعطش و لا اتي الى هنا لاستقي

4 :16 قال لها يسوع اذهبي و ادعي زوجك و تعالي الى ههنا

4 :17 اجابت المراة و قالت ليس لي زوج قال لها يسوع حسنا قلت ليس لي زوج

4 :18 لانه كان لك خمسة ازواج و الذي لك الان ليس هو زوجك هذا قلت بالصدق

4 :19 قالت له المراة يا سيد ارى انك نبي

4 :20 اباؤنا سجدوا في هذا الجبل و انتم تقولون ان في اورشليم الموضع الذي ينبغي ان يسجد فيه

4 :21 قال لها يسوع يا امراة صدقيني انه تاتي ساعة لا في هذا الجبل و لا في اورشليم تسجدون للاب

4 :22 انتم تسجدون لما لستم تعلمون اما نحن فنسجد لما نعلم لان الخلاص هو من اليهود

4 :23 و لكن تاتي ساعة و هي الان حين الساجدون الحقيقيون يسجدون للاب بالروح و الحق لان الاب طالب مثل هؤلاء الساجدين له

4 :24 الله روح و الذين يسجدون له فبالروح و الحق ينبغي ان يسجدوا

4 :25 قالت له المراة انا اعلم ان مسيا الذي يقال له المسيح ياتي فمتى جاء ذاك يخبرنا بكل شيء

4 :26 قال لها يسوع انا الذي اكلمك هو

4 :27 و عند ذلك جاء تلاميذه و كانوا يتعجبون انه يتكلم مع امراة و لكن لم يقل احد ماذا تطلب او لماذا تتكلم معها

4 :28 فتركت المراة جرتها و مضت الى المدينة و قالت للناس

4 :29 هلموا انظروا انسانا قال لي كل ما فعلت العل هذا هو المسيح

4 :30 فخرجوا من المدينة و اتوا اليه

4 :31 و في اثناء ذلك ساله تلاميذه قائلين يا معلم كل

4 :32 فقال لهم انا لي طعام لاكل لستم تعرفونه انتم

4 :33 فقال التلاميذ بعضهم لبعض العل احدا اتاه بشيء لياكل

4 :34 قال لهم يسوع طعامي ان اعمل مشيئة الذي ارسلني و اتمم عمله

4 :35 اما تقولون انه يكون اربعة اشهر ثم ياتي الحصاد ها انا اقول لكم ارفعوا اعينكم و انظروا الحقول انها قد ابيضت للحصاد

4 :36 و الحاصد ياخذ اجرة و يجمع ثمرا للحياة الابدية لكي يفرح الزارع و الحاصد معا

4 :37 لانه في هذا يصدق القول ان واحدا يزرع و اخر يحصد

4 :38 انا ارسلتكم لتحصدوا ما لم تتعبوا فيه اخرون تعبوا و انتم قد دخلتم على تعبهم

4 :39 فامن به من تلك المدينة كثيرون من السامريين بسبب كلام المراة التي كانت تشهد انه قال لي كل ما فعلت

4 :40 فلما جاء اليه السامريون سالوه ان يمكث عندهم فمكث هناك يومين

4 :41 فامن به اكثر جدا بسبب كلامه

4 :42 و قالوا للمراة اننا لسنا بعد بسبب كلامك نؤمن لاننا نحن قد سمعنا و نعلم ان هذا هو بالحقيقة المسيح مخلص العالم

4 :43 و بعد اليومين خرج من هناك و مضى الى الجليل

4 :44 لان يسوع نفسه شهد ان ليس لنبي كرامة في وطنه

4 :45 فلما جاء الى الجليل قبله الجليليون اذ كانوا قد عاينوا كل ما فعل في اورشليم في العيد لانهم هم ايضا جاءوا الى العيد

4 :46 فجاء يسوع ايضا الى قانا الجليل حيث صنع الماء خمرا و كان خادم للملك ابنه مريض في كفرناحوم

4 :47 هذا اذ سمع ان يسوع قد جاء من اليهودية الى الجليل انطلق اليه و ساله ان ينزل و يشفي ابنه لانه كان مشرفا على الموت

4 :48 فقال له يسوع لا تؤمنون ان لم تروا ايات و عجائب

4 :49 قال له خادم الملك يا سيد انزل قبل ان يموت ابني

4 :50 قال له يسوع اذهب ابنك حي فامن الرجل بالكلمة التي قالها له يسوع و ذهب

4 :51 و فيما هو نازل استقبله عبيده و اخبروه قائلين ان ابنك حي

4 :52 فاستخبرهم عن الساعة التي فيها اخذ يتعافى فقالوا له امس في الساعة السابعة تركته الحمى

4 :53 ففهم الاب انه في تلك الساعة التي قال له فيها يسوع ان ابنك حي فامن هو و بيته كله

4 :54 هذه ايضا اية ثانية صنعها يسوع لما جاء من اليهودية الى الجليل