الاصحاح رقم 7 من سفر لوقا - عهد جديد

7 :1 و لما اكمل اقواله كلها في مسامع الشعب دخل كفرناحوم

7 :2 و كان عبد لقائد مئة مريضا مشرفا على الموت و كان عزيزا عنده

7 :3 فلما سمع عن يسوع ارسل اليه شيوخ اليهود يساله ان ياتي و يشفي عبده

7 :4 فلما جاءوا الى يسوع طلبوا اليه باجتهاد قائلين انه مستحق ان يفعل له هذا

7 :5 لانه يحب امتنا و هو بنى لنا المجمع

7 :6 فذهب يسوع معهم و اذ كان غير بعيد عن البيت ارسل اليه قائد المئة اصدقاء يقول له يا سيد لا تتعب لاني لست مستحقا ان تدخل تحت سقفي

7 :7 لذلك لم احسب نفسي اهلا ان اتي اليك لكن قل كلمة فيبرا غلامي

7 :8 لاني انا ايضا انسان مرتب تحت سلطان لي جند تحت يدي و اقول لهذا اذهب فيذهب و لاخر ائت فياتي و لعبدي افعل هذا فيفعل

7 :9 و لما سمع يسوع هذا تعجب منه و التفت الى الجمع الذي يتبعه و قال اقول لكم لم اجد و لا في اسرائيل ايمانا بمقدار هذا

7 :10 و رجع المرسلون الى البيت فوجدوا العبد المريض قد صح

7 :11 و في اليوم التالي ذهب الى مدينة تدعى نايين و ذهب معه كثيرون من تلاميذه و جمع كثير

7 :12 فلما اقترب الى باب المدينة اذا ميت محمول ابن وحيد لامه و هي ارملة و معها جمع كثير من المدينة

7 :13 فلما راها الرب تحنن عليها و قال لها لا تبكي

7 :14 ثم تقدم و لمس النعش فوقف الحاملون فقال ايها الشاب لك اقول قم

7 :15 فجلس الميت و ابتدا يتكلم فدفعه الى امه

7 :16 فاخذ الجميع خوف و مجدوا الله قائلين قد قام فينا نبي عظيم و افتقد الله شعبه

7 :17 و خرج هذا الخبر عنه في كل اليهودية و في جميع الكورة المحيطة

7 :18 فاخبر يوحنا تلاميذه بهذا كله

7 :19 فدعا يوحنا اثنين من تلاميذه و ارسل الى يسوع قائلا انت هو الاتي ام ننتظر اخر

7 :20 فلما جاء اليه الرجلان قالا يوحنا المعمدان قد ارسلنا اليك قائلا انت هو الاتي ام ننتظر اخر

7 :21 و في تلك الساعة شفى كثيرين من امراض و ادواء و ارواح شريرة و وهب البصر لعميان كثيرين

7 :22 فاجاب يسوع و قال لهما اذهبا و اخبرا يوحنا بما رايتما و سمعتما ان العمي يبصرون و العرج يمشون و البرص يطهرون و الصم يسمعون و الموتى يقومون و المساكين يبشرون

7 :23 و طوبى لمن لا يعثر في

7 :24 فلما مضى رسولا يوحنا ابتدا يقول للجموع عن يوحنا ماذا خرجتم الى البرية لتنظروا اقصبة تحركها الريح

7 :25 بل ماذا خرجتم لتنظروا اانسانا لابسا ثيابا ناعمة هوذا الذين في اللباس الفاخر و التنعم هم في قصور الملوك

7 :26 بل ماذا خرجتم لتنظروا انبيا نعم اقول لكم و افضل من نبي

7 :27 هذا هو الذي كتب عنه ها انا ارسل امام وجهك ملاكي الذي يهيئ طريقك قدامك

7 :28 لاني اقول لكم انه بين المولودين من النساء ليس نبي اعظم من يوحنا المعمدان و لكن الاصغر في ملكوت الله اعظم منه

7 :29 و جميع الشعب اذ سمعوا و العشارون برروا الله معتمدين بمعمودية يوحنا

7 :30 و اما الفريسيون و الناموسيون فرفضوا مشورة الله من جهة انفسهم غير معتمدين منه

7 :31 ثم قال الرب فبمن اشبه اناس هذا الجيل و ماذا يشبهون

7 :32 يشبهون اولادا جالسين في السوق ينادون بعضهم بعضا و يقولون زمرنا لكم فلم ترقصوا نحنا لكم فلم تبكوا

7 :33 لانه جاء يوحنا المعمدان لا ياكل خبزا و لا يشرب خمرا فتقولون به شيطان

7 :34 جاء ابن الانسان ياكل و يشرب فتقولون هوذا انسان اكول و شريب خمر محب للعشارين و الخطاة

7 :35 و الحكمة تبررت من جميع بنيها

7 :36 و ساله واحد من الفريسيين ان ياكل معه فدخل بيت الفريسي و اتكا

7 :37 و اذا امراة في المدينة كانت خاطئة اذ علمت انه متكئ في بيت الفريسي جاءت بقارورة طيب

7 :38 و وقفت عند قدميه من ورائه باكية و ابتدات تبل قدميه بالدموع و كانت تمسحهما بشعر راسها و تقبل قدميه و تدهنهما بالطيب

7 :39 فلما راى الفريسي الذي دعاه ذلك تكلم في نفسه قائلا لو كان هذا نبيا لعلم من هذه الامراة التي تلمسه و ما هي انها خاطئة

7 :40 فاجاب يسوع و قال له يا سمعان عندي شيء اقوله لك فقال قل يا معلم

7 :41 كان لمداين مديونان على الواحد خمس مئة دينار و على الاخر خمسون

7 :42 و اذ لم يكن لهما ما يوفيان سامحهما جميعا فقل ايهما يكون اكثر حبا له

7 :43 فاجاب سمعان و قال اظن الذي سامحه بالاكثر فقال له بالصواب حكمت

7 :44 ثم التفت الى المراة و قال لسمعان اتنظر هذه المراة اني دخلت بيتك و ماء لاجل رجلي لم تعط و اما هي فقد غسلت رجلي بالدموع و مسحتهما بشعر راسها

7 :45 قبلة لم تقبلني و اما هي فمنذ دخلت لم تكف عن تقبيل رجلي

7 :46 بزيت لم تدهن راسي و اما هي فقد دهنت بالطيب رجلي

7 :47 من اجل ذلك اقول لك قد غفرت خطاياها الكثيرة لانها احبت كثيرا و الذي يغفر له قليل يحب قليلا

7 :48 ثم قال لها مغفورة لك خطاياك

7 :49 فابتدا المتكئون معه يقولون في انفسهم من هذا الذي يغفر خطايا ايضا

7 :50 فقال للمراة ايمانك قد خلصك اذهبي بسلام