الاصحاح رقم 6 من سفر مرقس - عهد جديد

6 :1 و خرج من هناك و جاء الى وطنه و تبعه تلاميذه

6 :2 و لما كان السبت ابتدا يعلم في المجمع و كثيرون اذ سمعوا بهتوا قائلين من اين لهذا هذه و ما هذه الحكمة التي اعطيت له حتى تجري على يديه قوات مثل هذه

6 :3 اليس هذا هو النجار ابن مريم و اخو يعقوب و يوسي و يهوذا و سمعان اوليست اخواته ههنا عندنا فكانوا يعثرون به

6 :4 فقال لهم يسوع ليس نبي بلا كرامة الا في وطنه و بين اقربائه و في بيته

6 :5 و لم يقدر ان يصنع هناك و لا قوة واحدة غير انه وضع يديه على مرضى قليلين فشفاهم

6 :6 و تعجب من عدم ايمانهم و صار يطوف القرى المحيطة يعلم

6 :7 و دعا الاثني عشر و ابتدا يرسلهم اثنين اثنين و اعطاهم سلطانا على الارواح النجسة

6 :8 و اوصاهم ان لا يحملوا شيئا للطريق غير عصا فقط لا مزودا و لا خبزا و لا نحاسا في المنطقة

6 :9 بل يكونوا مشدودين بنعال و لا يلبسوا ثوبين

6 :10 و قال لهم حيثما دخلتم بيتا فاقيموا فيه حتى تخرجوا من هناك

6 :11 و كل من لا يقبلكم و لا يسمع لكم فاخرجوا من هناك و انفضوا التراب الذي تحت ارجلكم شهادة عليهم الحق اقول لكم ستكون لارض سدوم و عمورة يوم الدين حالة اكثر احتمالا مما لتلك المدينة

6 :12 فخرجوا و صاروا يكرزون ان يتوبوا

6 :13 و اخرجوا شياطين كثيرة و دهنوا بزيت مرضى كثيرين فشفوهم

6 :14 فسمع هيرودس الملك لان اسمه صار مشهورا و قال ان يوحنا المعمدان قام من الاموات و لذلك تعمل به القوات

6 :15 قال اخرون انه ايليا و قال اخرون انه نبي او كاحد الانبياء

6 :16 و لكن لما سمع هيرودس قال هذا هو يوحنا الذي قطعت انا راسه انه قام من الاموات

6 :17 لان هيرودس نفسه كان قد ارسل و امسك يوحنا و اوثقه في السجن من اجل هيروديا امراة فيلبس اخيه اذ كان قد تزوج بها

6 :18 لان يوحنا كان يقول لهيرودس لا يحل ان تكون لك امراة اخيك

6 :19 فحنقت هيروديا عليه و ارادت ان تقتله و لم تقدر

6 :20 لان هيرودس كان يهاب يوحنا عالما انه رجل بار و قديس و كان يحفظه و اذ سمعه فعل كثيرا و سمعه بسرور

6 :21 و اذ كان يوم موافق لما صنع هيرودس في مولده عشاء لعظمائه و قواد الالوف و وجوه الجليل

6 :22 دخلت ابنة هيروديا و رقصت فسرت هيرودس و المتكئين معه فقال الملك للصبية مهما اردت اطلبي مني فاعطيك

6 :23 و اقسم لها ان مهما طلبت مني لاعطينك حتى نصف مملكتي

6 :24 فخرجت و قالت لامها ماذا اطلب فقالت راس يوحنا المعمدان

6 :25 فدخلت للوقت بسرعة الى الملك و طلبت قائلة اريد ان تعطيني حالا راس يوحنا المعمدان على طبق

6 :26 فحزن الملك جدا و لاجل الاقسام و المتكئين لم يرد ان يردها

6 :27 فللوقت ارسل الملك سيافا و امر ان يؤتى براسه

6 :28 فمضى و قطع راسه في السجن و اتى براسه على طبق و اعطاه للصبية و الصبية اعطته لامها

6 :29 و لما سمع تلاميذه جاءوا و رفعوا جثته و وضعوها في قبر

6 :30 و اجتمع الرسل الى يسوع و اخبروه بكل شيء كل ما فعلوا و كل ما علموا

6 :31 فقال لهم تعالوا انتم منفردين الى موضع خلاء و استريحوا قليلا لان القادمين و الذاهبين كانوا كثيرين و لم تتيسر لهم فرصة للاكل

6 :32 فمضوا في السفينة الى موضع خلاء منفردين

6 :33 فراهم الجموع منطلقين و عرفه كثيرون فتراكضوا الى هناك من جميع المدن مشاة و سبقوهم و اجتمعوا اليه

6 :34 فلما خرج يسوع راى جمعا كثيرا فتحنن عليهم اذ كانوا كخراف لا راعي لها فابتدا يعلمهم كثيرا

6 :35 و بعد ساعات كثيرة تقدم اليه تلاميذه قائلين الموضع خلاء و الوقت مضى

6 :36 اصرفهم لكي يمضوا الى الضياع و القرى حوالينا و يبتاعوا لهم خبزا لان ليس عندهم ما ياكلون

6 :37 فاجاب و قال لهم اعطوهم انتم لياكلوا فقالوا له انمضي و نبتاع خبزا بمئتي دينار و نعطيهم لياكلوا

6 :38 فقال لهم كم رغيفا عندكم اذهبوا و انظروا و لما علموا قالوا خمسة و سمكتان

6 :39 فامرهم ان يجعلوا الجميع يتكئون رفاقا رفاقا على العشب الاخضر

6 :40 فاتكاوا صفوفا صفوفا مئة مئة و خمسين خمسين

6 :41 فاخذ الارغفة الخمسة و السمكتين و رفع نظره نحو السماء و بارك ثم كسر الارغفة و اعطى تلاميذه ليقدموا اليهم و قسم السمكتين للجميع

6 :42 فاكل الجميع و شبعوا

6 :43 ثم رفعوا من الكسر اثنتي عشرة قفة مملوة و من السمك

6 :44 و كان الذين اكلوا من الارغفة نحو خمسة الاف رجل

6 :45 و للوقت الزم تلاميذه ان يدخلوا السفينة و يسبقوا الى العبر الى بيت صيدا حتى يكون قد صرف الجمع

6 :46 و بعدما ودعهم مضى الى الجبل ليصلي

6 :47 و لما صار المساء كانت السفينة في وسط البحر و هو على البر وحده

6 :48 و راهم معذبين في الجذف لان الريح كانت ضدهم و نحو الهزيع الرابع من الليل اتاهم ماشيا على البحر و اراد ان يتجاوزهم

6 :49 فلما راوه ماشيا على البحر ظنوه خيالا فصرخوا

6 :50 لان الجميع راوه و اضطربوا فللوقت كلمهم و قال لهم ثقوا انا هو لا تخافوا

6 :51 فصعد اليهم الى السفينة فسكنت الريح فبهتوا و تعجبوا في انفسهم جدا الى الغاية

6 :52 لانهم لم يفهموا بالارغفة اذ كانت قلوبهم غليظة

6 :53 فلما عبروا جاءوا الى ارض جنيسارت و ارسوا

6 :54 و لما خرجوا من السفينة للوقت عرفوه

6 :55 فطافوا جميع تلك الكورة المحيطة و ابتداوا يحملون المرضى على اسرة الى حيث سمعوا انه هناك

6 :56 و حيثما دخل الى قرى او مدن او ضياع وضعوا المرضى في الاسواق و طلبوا اليه ان يلمسوا و لو هدب ثوبه و كل من لمسه شفي