الاصحاح رقم 15 من سفر مرقس - عهد جديد

15 :1 و للوقت في الصباح تشاور رؤساء الكهنة و الشيوخ و الكتبة و المجمع كله فاوثقوا يسوع و مضوا به و اسلموه الى بيلاطس

15 :2 فساله بيلاطس انت ملك اليهود فاجاب و قال له انت تقول

15 :3 و كان رؤساء الكهنة يشتكون عليه كثيرا

15 :4 فساله بيلاطس ايضا قائلا اما تجيب بشيء انظر كم يشهدون عليك

15 :5 فلم يجب يسوع ايضا بشيء حتى تعجب بيلاطس

15 :6 و كان يطلق لهم في كل عيد اسيرا واحدا من طلبوه

15 :7 و كان المسمى باراباس موثقا مع رفقائه في الفتنة الذين في الفتنة فعلوا قتلا

15 :8 فصرخ الجمع و ابتداوا يطلبون ان يفعل كما كان دائما يفعل لهم

15 :9 فاجابهم بيلاطس قائلا اتريدون ان اطلق لكم ملك اليهود

15 :10 لانه عرف ان رؤساء الكهنة كانوا قد اسلموه حسدا

15 :11 فهيج رؤساء الكهنة الجمع لكي يطلق لهم بالحري باراباس

15 :12 فاجاب بيلاطس ايضا و قال لهم فماذا تريدون ان افعل بالذي تدعونه ملك اليهود

15 :13 فصرخوا ايضا اصلبه

15 :14 فقال لهم بيلاطس و اي شر عمل فازدادوا جدا صراخا اصلبه

15 :15 فبيلاطس اذ كان يريد ان يعمل للجمع ما يرضيهم اطلق لهم باراباس و اسلم يسوع بعدما جلده ليصلب

15 :16 فمضى به العسكر الى داخل الدار التي هي دار الولاية و جمعوا كل الكتيبة

15 :17 و البسوه ارجوانا و ضفروا اكليلا من شوك و وضعوه عليه

15 :18 و ابتداوا يسلمون عليه قائلين السلام يا ملك اليهود

15 :19 و كانوا يضربونه على راسه بقصبة و يبصقون عليه ثم يسجدون له جاثين على ركبهم

15 :20 و بعدما استهزاوا به نزعوا عنه الارجوان و البسوه ثيابه ثم خرجوا به ليصلبوه

15 :21 فسخروا رجلا مجتازا كان اتيا من الحقل و هو سمعان القيرواني ابو الكسندرس و روفس ليحمل صليبه

15 :22 و جاءوا به الى موضع جلجثة الذي تفسيره موضع جمجمة

15 :23 و اعطوه خمرا ممزوجة بمر ليشرب فلم يقبل

15 :24 و لما صلبوه اقتسموا ثيابه مقترعين عليها ماذا ياخذ كل واحد

15 :25 و كانت الساعة الثالثة فصلبوه

15 :26 و كان عنوان علته مكتوبا ملك اليهود

15 :27 و صلبوا معه لصين واحد عن يمينه و اخر عن يساره

15 :28 فتم الكتاب القائل و احصي مع اثمة

15 :29 و كان المجتازون يجدفون عليه و هم يهزون رؤوسهم قائلين اه يا ناقض الهيكل و بانيه في ثلاثة ايام

15 :30 خلص نفسك و انزل عن الصليب

15 :31 و كذلك رؤساء الكهنة و هم مستهزئون فيما بينهم مع الكتبة قالوا خلص اخرين و اما نفسه فما يقدر ان يخلصها

15 :32 لينزل الان المسيح ملك اسرائيل عن الصليب لنرى و نؤمن و اللذان صلبا معه كانا يعيرانه

15 :33 و لما كانت الساعة السادسة كانت ظلمة على الارض كلها الى الساعة التاسعة

15 :34 و في الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا الوي الوي لما شبقتني الذي تفسيره الهي الهي لماذا تركتني

15 :35 فقال قوم من الحاضرين لما سمعوا هوذا ينادي ايليا

15 :36 فركض واحد و ملا اسفنجة خلا و جعلها على قصبة و سقاه قائلا اتركوا لنر هل ياتي ايليا لينزله

15 :37 فصرخ يسوع بصوت عظيم و اسلم الروح

15 :38 فانشق حجاب الهيكل الى اثنين من فوق الى اسفل

15 :39 و لما راى قائد المئة الواقف مقابله انه صرخ هكذا و اسلم الروح قال حقا كان هذا الانسان ابن الله

15 :40 و كانت ايضا نساء ينظرن من بعيد بينهن مريم المجدلية و مريم ام يعقوب الصغير و يوسي و سالومة

15 :41 اللواتي ايضا تبعنه و خدمنه حين كان في الجليل و اخر كثيرات اللواتي صعدن معه الى اورشليم

15 :42 و لما كان المساء اذ كان الاستعداد اي ما قبل السبت

15 :43 جاء يوسف الذي من الرامة مشير شريف و كان هو ايضا منتظرا ملكوت الله فتجاسر و دخل الى بيلاطس و طلب جسد يسوع

15 :44 فتعجب بيلاطس انه مات كذا سريعا فدعا قائد المئة و ساله هل له زمان قد مات

15 :45 و لما عرف من قائد المئة وهب الجسد ليوسف

15 :46 فاشترى كتانا فانزله و كفنه بالكتان و وضعه في قبر كان منحوتا في صخرة و دحرج حجرا على باب القبر

15 :47 و كانت مريم المجدلية و مريم ام يوسي تنظران اين وضع